]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كيف لا...!/؟

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2012-10-19 ، الوقت: 14:00:48
  • تقييم المقالة:

               كيف لا...!/؟

 

 

كيف لأمّة عقلها محبوس أن تتحرّر.. !/?

 

كيف لأمّة قلوبها مكلّسة أن تعشق المجد...!/?

 

كيف لأمّة شبابها تعفّنت أحلامهم في صدورهم أن تنعم بغد أفضل...!/?

 

كيف لأمّة عالمها مهان أن تعرف العز...!/?

 

كيف لأمّة أمينها ذليل أن تنعم بالعدل...!/?

 

كيف لأمّة سارقها مبجل طليق محرر أن تقضي الدين...!/?

 

كيف لأمّة أموالها من حرام و تنفق في حرام أن يبارك الله لها في النّسل و الثّمر..!/?

 

كيف لأمّة مخدّرة بين الشّهوة المحرمة و الجهل المطبق أن تعرف النور و ترى

السّرور...!/?

 

كيف لأمّة ما زالت تصارع أبجديات العلوم و مقدمات الحضارة أن لا تحتضر بل أن لا تندثر...!/?

كيف لأمّة شعراؤها مخمورون ...!/?

وعلماؤها مهجّرون...!/?

و صلاّحها محبوسون...!/?

و مبدعوها مطاردون...!/?

و مفكّريها لا يجدون ما يقتاتون أن لا يأفل نجمها ...!/?

و لا يبلى عزّها...!/?

و أن لا تتكالب عليها الأمم...!/?        

 

 

أ. جمال السّوسي / رسائل في الصّميم / 2012


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق