]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يا قدس

بواسطة: Ben Miled Rached  |  بتاريخ: 2012-10-19 ، الوقت: 13:49:50
  • تقييم المقالة:

هيا أنظريني يا قدس إليك قادم إني نذرت بنفسي على الشهادة عازم سموك دار السّلام نكالة رحل السّلام والظلم بالبيت قائم كنت أراك تتوجعين وشعبك عانى الأمرين من عدوك ظالم يشن عليك الغارة تلوى الغارة في الليل جرح و في الصباح مئاتم سفكت دماء الشهداء أمامنا

لو مزجت بالبحر أحمر قاتم
وتعود شعبك على البلاء مرابط
ليرد على الرصاص بالحجارة راجم
إغتصب الأراضي و للنّساء مرمّل
تبا له بئس العدو الغاشم
سجن الرّجال و يتّم أبنائهم
هتك الأعراض فتفاقمت الجرائم
و تدنست المقدسات أمامنا
و صمتنا فدمِرَت المعالم
و تفنن يبني الجدار العازل
حتى يواري قمعه للبراعم
و لما تردي الفعل فالفعل صارم
تطرح بنود السّلم عليك قوائم
لا تلوميني يا قدس فإنّي نادم
صمت رهيب بالمظالم عالم
رحل الّذي باع القضيّة عندنا
لحق به من كان إليك متاخم
صبر جميل يا قدس لا تستعجلي
و تريثي حتى أزيل من طريقي ال معالم
ثبتوا على كراسي الحكم تأرّخوابالعقد و العقدين طغات المظالم
تشابهوا و تشابهت أفكارهم
يتنكرون بلبسهم للعمائم
و تفتقت أفكارهم و تفننوا بشعارهم
غصن زيتون عليه حمام ناعم
غرسوه في أفكارنا رفعوه في ميداننا
فالقدس لا تسترجع بالتّمائم
لايستوي الحقّ و الغمد نائم
على قدر أهل العزم تأتي العزائم

رشاد بن ميلاد(مارس2011)


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق