]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هند .. تلك عقدة الذنب . ( الحلقة 38 ) بقلم : تاج نورالدين

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-10-18 ، الوقت: 22:09:02
  • تقييم المقالة:

 

 

هند .. تلك عقدة الذنب ( الحلقة 38 ) .

 

 

 

وقبل أن يتم الإعلان عن ذلك .. سارع السيد أحمد وهو الوحيد في المكتبة .. من يعلم بموضوع الزواج

إلى عقد جلسة صريحة مع يونس .. حيث خاطبه قائلا :

-  أنت تعلم يا يونس .. مدى معزتك عندي .. ومدى حبي واحترامي لك .. لهذا أجد نفسي

مضطرا لمصارحتك حول موضوع حساس .. يتعلق بالآنسة سميرة .

يونس وهو مندهش :

-  أي موضوع هذا؟

أحمد :

-  في المدة الأخيرة .. حيث كنتَ تجتاز .. ظروفا معينة .. اكتشفتُ أن سميرة ..

متعلقة بك إلى حد الجنون .. ربما فهمتْ غلظاً .. منْ بعض تصرفاتك الإنسانية معها ..

أو من بعض الكلام المهذب الصادر منك .. فبنتْ على ذلك عشقها و حبها لك ..

ولذلك ارتأيتُ أن أصارحك .. قبل سماعها نبأ  زواجك .. حيث عندي يقين قوي .. أنها ستلحق

الأذى الكبير بنفسها.. وهي وكما تعلم رهيفة الإحساس .. أبيّة النفس .. فأرجوك أن تتصرف .. قبل

فوات الأوان .

يونس باستغراب :

-  يعلم الله .. أنها فعلا .. كانت تحظى عندي بمنزلة خاصة .. لكن للظروف أحكام ..

وللزواج أجل وكتاب وأعاهدك .. أني سأتصرف .. ولكن بكذبة بيضاء.. وعندي اليقين ..

أنها ستقتنع بها .. و رويدا ؛رويدا ستزيلني نهائيا .. من مسرح حياتها .

 

يتبع ......... بقلم : ذ تاج نورالدين .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق