]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ناديتكَ..فما لبَّيتَ ليَ الندا....شعر منثور للشاعر البدري

بواسطة: الشاعر والكاتب حسين البدري  |  بتاريخ: 2011-08-11 ، الوقت: 22:00:54
  • تقييم المقالة:
ناديتك فما لبَّيتَ ليَ الندا وضائعٌ..من الملاهيَ والنواديَ عائدا وعجبتُ كيف للضيفِ الكريمِ صرتَ معاندا جلبتُ لكَ الصبرَ في ثوبٍ جميلْ وملئْتُ لكَ الميزانَ أجرا حتى يميل وليس عنديَ كان الحساب فله ربٌّ جليل ناديتكَ كيف تفطرْ بسعيرِ النارِ فكِّرْ لاتقلْ عمري صغير فالقبرُ أيضاً صغير :واليومُ قد صارَ طويل ويومُ العرضِ أطول والعاصي فيهِ ذليل :كفيتني رمضانُ نصحاً إنني فعلاً عليل نظراتي... قد زِدْتُها  لجميلاتِ النساءْ وأبعثر المالَ يميناً وشمالاً كيفما الهوى شاءْ وأهملت مواقيت الصلاةِ وقصّرتُ في حقِّ الفقيرِ..  وفي الزكاةِ وصارَ ليَ التدخينُ كأنسام الهواءْ هذا ما كان الرجاء من الحياةِ ورجائي اليومَ.. ربي رحماكَ..تغفرُ للعصاةِ   
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق