]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كما تدين تدان (قصه قصيره)3

بواسطة: د.هاله محمد البيلى  |  بتاريخ: 2012-10-17 ، الوقت: 17:55:53
  • تقييم المقالة:

الفصل الثالث

علمت ندى بزواج فادى ولكن هذا لم يعنى لها شيئا فهى ذات مستوى علمى عالى كما أنها لم تشعر نحوه بشىء فقد كان مجرد أخ .كل ما فى الأمر أنها شعرت بفقدان الصديق فلم يكن لديها غيره...فمع من تتحدث وتحكى ؟ولم يجول فى خاطرها ولم تفكر أبدا ما الذى حمله على الزواج بغيرها وهى التى كانت دائما معه ؟ لم تفكر بأنها كانت تخون زميلاتها وتنصب لهم الشراك وهذا ما يحط من أخلاقها ومن دينها ....فالأخلاق هى ما تحمل إلى الأحسن والأفضل للنفس وللخير ...ولكنها كانت أنانيه تطبق الحسن عليها وتوقع غيرها فى الشر....  ومر الوقت وتخرجت ندى وعملت طبيبه بإحدى المستشفيات فى الصعيد .....وهى التى تقطن فى القاهره ....فكانت تستقل القطار فى بداية الشهر وتعود قرب نهايته .....وفى القطار قابلت طارق يعمل فى إحدى شركات الأدويه بالصعيد ....كان يريد أن يتعرف عليها ولكنها لم تبدى له إهتماما .... وعادت إلى القاهره فى أجازه ..وفى إحدى المرات قابلت فادى فى إحدى المولات وفوجئت بوجود طارق معه....وقام طارق بالتعرف إليها عن طريق فادى ....وأخذ فادى يشيد لها فى أخلاقه وفى خصاله حتى إطمئنت إليه....ثم كان موعد السفر التالى فجلس بجانبها فى القطار وتبادلا الحديث فى كل شىء فالطريق طويل ولكن الحيث كان أطول ولم ينتهى ....وكان عليهما إتمام الحديث بينهما فى الهاتف فكان يتحدث لها يوميا ....وهنا عرفت ندى معنى الحب الحقيقى على غير مشاعر الأبوه التى كانت تشعر بها.....وفعلت ما كانت تدين غيرها عليه..... 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق