]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

السلحفاة والأرنب

بواسطة: Aml Hya Aml Elhya  |  بتاريخ: 2012-10-17 ، الوقت: 07:36:58
  • تقييم المقالة:

 

قصة قديمة معروفة منذ قديم الأزل تحكى سباق بين حيوان زاحف وحيوان سريع الجرى...ونتيجة ذالك السباق معروفة  بسبب سخرية واستهزاء الأرنب وثقته الزائدة بنفسه وحسن بلاؤة  هذه القصة تتكرر فى زماننا بين الرجل والمرأة مع كل زوجين ..وخاصة إذا كان الزوج ملتزم للأسف هذا الزوج الذى ينتظم فى الصلاة والصيام ..وكأنه أدرك الدين كله وينظر لزوجته كواحدة من آلاف النساء الاتى مهما فعلن فهى ناقصة عقل ودين ...هى فتنة الدنيا وبلاؤها..وهى أكثر أهل النار وحيث عليها الطاعة كطاعة الغنم للراعى  ولايدرى أنها بصبرها عليه وتحملها أعباء الحياة دون لمسة شكر من يديه ..واحتسابها فى كل قهر وغى كل هجر تسبقه عند ربها وترتفع  ولايدرى أنه بثقتة الزائدة فى نفسه واعتداده بها قد يخسر السباق دون أن يدرى حبانا الله نحن النساء بكثير من التخفيف وكثير من التجاوزات وكثير من مواضع التكفير وغسل الذنوب  كمواضع الحمل والولادة والرضاعة والفطام وجعل لدينا القدرة على العطاء وانكار الذات وإيثار أولادنا عنا بكل شىء جعل من متعتنا جهادا  فجعل رعايتنا لأولادنا وبيوتنا ووقفتنا الطويلة لإعداد الطعام وحفظنا لغيبة أزواجنا عظيم الأجر حتىزينتنا لأزواجنا وبشاشتنا فى وجوههم لها أجر  ألا تروا أن هذا تكريم  فلما يرفض الرجال أو بعض الرجال هذا التكريم  كما حبانا بكثير من التحذير والإنذار ووضع أمام أعيينا نقاط الضعف التى قد نقع فيها لنحذرها  ووضع فوق رؤسنا قيم علينا يحمينا من شر الهوى  ألا يدل هذا على حب وتقدير ..فلما أبيتم هذا التقدير  ولاتنفكوا قائلين أنتم أكثر أهل النار وتوارثها للأسف الأبناء  فصبرا على ذالك إلى يوم اللقاء  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • د. وحيد الفخرانى | 2012-10-18
    العزيزة / أمل الحياة . . طالعت مقالك بعناية شديدة ، وإسمحى لى أن أخالفكِ الرأى فيما ذهبت إليه من أن كثيراً من الرجال لا يقدرون دور المرأة فى الحياة ، ومدى معاناتها وتحملها فى سبيل إنجاح الحياة الزوجية ، فلا يستطيع أى رجل عاقل ومنصف أن ينكر على المرأة مساهمتها وبقدر كبير فى إستقرار الأسرة بكامل أفرادها بما تقدمه من عطاء وتضحيات من أجل الزوج والأبناء . . وأنا شخصياً أرى أن المرأة هى نصف الحياة بأكملها وليست نصف المجتمع فقط ، فأينما وَليت وجهى أرى المرأة من حولى ، هى أمى وأختى وزوجتى وإبنتى وحفيدتى وزميلتى فى الدراسة والعمل ، والحمقى من الرجال فقط هم من يتجاهلون المرأة أو يقللون من شأنها أو شأن الدور الهام الذى تؤديه فى الحياة ، وإلا ما كان الله سبحانه قد خلق حواء ، وهو سبحانه منزه عن أى نقص , " وخلق كل شئ فقدره تقديراً " . . ويحضرنى بهذه المناسبة قول الشيخ محمد متولى الشعراوى فى تفسير لقول" أن المرأة ناقصة عقل ودين " ، وكيف أن الله خلقها وهيأها لأن تقوم بدورها فى الحياة على أكمل وجه ، فأمدها بالعاطفة التى تغلب على عقلها لتكون زوجة رقيقة عطوفة وأماً حنونة ، فكأن ما يعتبره البعض نقص فيها هو فى حقيقته وجه كمال لها ، والرجل العاقل حتماً يعرف للمرأة قدرها ، والعقلاء من الرجال كثيرون ، فإطمئنى يا سيدتى وقرى عيناً ، فقد كرمكن المولى عز وجل ، وأوصى نبينا محمد عليه الصلاة والسلام بكن الرجال ، وأقر بفضلكن العقلاء منهم . .     مع تحياتى .
    • Aml Hya Aml Elhya | 2012-10-18
      سيدى 
      بداية أشكر لك الرد على مواضيعى وهذا يفيدنى كثيرا فلنقدك طابع خاص
      أما عن نظرة الرجال فللأسف أرى حولى تلك النظرة سائدة ربما يرجع لأنى من مجتمع قروى تربى على تنكير المرأة شيئا ما  
      أيا كان فحقا أنا سعيدة بكونى امرأة وحزينة على الرجال الذين يظنون أن 
      أنفسهم أرانب وينظرون لنساء سلاحف
      وأخيرا ..أتمنى أن يكثر الله من رجال يملكون نظرتك الطيبة للمرأة  وأسعدك الله فى الدارين بنسئك جميعا

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق