]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خواطر من وحي الذات 4

بواسطة: تونسي عبد الله  |  بتاريخ: 2012-10-16 ، الوقت: 19:28:56
  • تقييم المقالة:

هل تعيش في حياتك لحظات الامل؟ وماهو اكثر شيء تامل فيه؟ وهل فكرت ان تبني لنفسك طريق خاص تصل بك الى مبتغاك ربما هناك بعض الوسائل التقليدية والمجربة سابقا لا تزال تتبعها وتحاول ان تستنسخ منها تجربة ناجحة تقودك الى ما ترمي اليه دعك من هذه الفلسفة البائسة وحاول ان تنتقي في نفسك في ذاتي ترسم به نفسك وتصل به الى مستقبل لانك انت الوحيد من تدرك ذاتك وتعرف كيف تفكر وماهي قدرتها واعلم ان اكبر خطا وقعنا فيه نحن العرب ومسلم هو اننا رحنا نفكر بعقول غيرنا بعدما تخلصنا تقريبا من فكرنا المحلي الذي اوهمونا بانه رجعي وميت ولا يمكن ان ياتي ثماره ثم الشيء الذي لم يكن من عندهم لن يصل الى مستوى الابداع وفي كل المجالات هذا ما قد يتصور الكثيرين لان في منادتهم لهذا الاسلوب هو اقرار صريح بضعف والتخذال وعلى راي المثل لايستقيم الظل والعود اعوج او من يركض خلف غزالتين لن يمسك اي منهما فاذا اردت ان توفر عن نفسك جهد العناء في نسخ ولصق فحاول ان تكتب كل شيء بيدك وفكرك الخاص ربما قد يبدوا لك او المرة انه جذري وقاتم ولكن بقليل من الوقت ستعرف انه انقذك من ورطة التسول والمسكنة امام ابواب فتحت لك باعتبارك مستهلك لا منتج فهم ينظرون لنا بهذا النحو ويريدوننا ان نبقى على هذا فلا تسمح لنفسك ان ترى فيك محل العجزوانتظار ما قد تسفرعليه التجارب السابقة حتى تتبناها انت واصنع تجاربك بنفسك   ......................

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق