]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مات عبد الله مات

بواسطة: Amine Dahmas  |  بتاريخ: 2012-10-16 ، الوقت: 16:02:57
  • تقييم المقالة:

مات عبد الله مات..

        قالها :" عبد الله شاكري " في قصيدته : " همس الصهد " قبل أن يغتال..

أكاد أقول الحق في بلدي ا نمحى

                          و في كــــــــــــل مصر الخفافيش تمحوه

أكاد أقول: ابني قتيل، أكاد من

                         ضنى كبـــــــــــدي أبكي الشهيد و أرثيه

( و ليل كموج البحر أرخى سدوله

                         علي )* ، فكيف الليل بالموت أطويه؟

سواد الرؤى يمتد في الصدر خنجرا

                         يسيــــــــــــل دمي بحرا من الشوق يسليه

أعد له الأعمار كم عاش في الهوى؟

                         و كــــــــــــــــم من الأيام مرت لتشجيه؟

أصلي إلى الرحمن ســــــائلـــــــــــــــــــــة: إذا 

                         مضى كونه هل يا ترى سألاقيـــــه؟

كأن عبيد الله ما مات ..بل سرى

                         إلـــــــى المنتهى يستظهر الحق يجليه

مشى في شعاع النور يرسم طيفــه

                         و يسأل أين النور؟ أين أداريــــــــــــه؟

سرى في رحاب الكون يطلب نجمة

                         هي الضوء تظهر اليقين و تبديه

إذا ما رآها قال: يا نجمتي أنــــــــــــــــــــا

                      عبيد أتيت اليوم للقلب أرويـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه

 و قيل بأن الابن قال لها : مـــتى

                      أرى نور ربي كي أعود و ألقيــــــــــــــــــــــــــــــــه

 و قيل بأن النجمة المرتجاة قــــــد

                      أنارته بالرد المبين لتهديــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه

و كاد من الرؤيا يباعد أمـــــــــــــــــــــه

                      فرحت أنادي في المنام أناديـــــــــــــــــــــــــــــــــــه

أفقت على ليل طويل و موحش

                     و طرق على بابي يرد الأسى فيـــــــــــــــــــــه

فزعت بآمالي إلى أنه أتــــــــــــــــــــــــى

                     عبيد أتى مثل المسيح من التيـــــــــــــــــــــــــــه

و ضعت على الفستان كوفية له

                    و عقدا من الأوراس كنت سأهديـــــــــه

و كانت عروسي أجمل الفتيات في

                    قرى بلدي ...اخترتها لأمانيــــــــــــــــــــــــــــــــــــه

و لم يرها .. لم يعرف البنت زوجه

                   و لكن تمناها من الحب تسقيــــــــــــــــــــــــــــــــه

تواصل طرق الباب ..خفت ..من الذي

                  أتى؟ أعبيد الله للكوخ يأتيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه؟

فتحت..هي الريح التي زمهــــــــــــــرت هنا

                 و لم يـــــــــات عبدو كي يرى ما أعانيه

فوا خيبتي إن الفتى مات.. مات لن

                 يعيد البكاء الآن طفلي لأبكيــــــــــــــــــــــه

و يا حسرتي عبدو تكفنه يدي

                 فتبت يدي، تبت يد الموت ترديه

غدا سيوارى في التراب مخلــــــدا

                 و في كل آن البطولات تحييــــــــــــــــــه

ليزرع في بغداد واحا و من هوى ال

                 فرات سيسقى و الجواري تسقيه

ليعزف في بيروت أغنيــــــــــــــــــــــــة و في        

                 دمشق جميلات البوادي تغنيــــــه

ستطلع في القدس الشريف مآذن

                 و صوت الهدى..الله أكبر تعليه

ملائكة الرحمن تأتي إليه في الـــــــــــــــــ

                  خليل و في حيفا طيورا تناجيه

و يسطع في الظلماء نور الإله من

                بعيد فينزاح السواد ليبديـــــــــــــــــــــــــه

·      تبسة: ديسمبر 1996

( * ) امرؤ القيس.               


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق