]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحب بين الوهم والواقع

بواسطة: Non Alneswah  |  بتاريخ: 2012-10-15 ، الوقت: 20:07:04
  • تقييم المقالة:

ان خاب ظن من دخل في وادي الحب فلا يقلق.....

عزيزتي المرأة انتي اكثر من يكون مظلوم في هذا الوادي ولكن يا عزيزتي لا تقلقي لاننا في مركب واحد...........

فأكثرنا قد مر بتجربة حب غيرت مجرى حياته ,ولكم هنا هو السؤال .....

هل كان الاختيار صحيح والتجربة ناجحة ؟؟؟

ام مجرد سراب ركضنا خلفه واضعنا من اوقاتنا مايكفي لنصحو من هذا الحلم؟؟؟؟؟؟؟

عزيزتي.. الحب موجود وهو توصيف لمشاعرنا تجاه الجنس الاخر ولكم هل هذا الحب مطبق على الواقع ...؟؟؟؟

نعم انه موجود ولكم انتبهي ان العلاقات  تستمر  ولكن هي الاخرى لها شروطها...

فهي مستمرة على من يجيد الكذب احيانا بأن يكونون الطرفين ممثلين بارعين لدرجة ان لا تنكشف اخطاء كل منها على الاخر .

ومستمرة ايضا على من يجيد الاستغباء من احد الطرفين ..

فنحن اليوم بين استدراج الرجل للمرأة بحجج الحب لأشباع رغباته الحيوانية ودون الاكتراث لمشاعر امرأة قد تكون اعطته كل حياتها..

ولكن لا نستطيع الا والتوقف وان نلبث للحظة لحب الرجل فهناك من يحب بصدق , ولكن لا ننسى ايضا ان بائعات الهوى قد حرفوا المعنى الحقيقي للحب والتي قد باعت احاسيسها للمال والرجل باع رجولته ومشاعره لجسد..

فهنا تحول الحب من مشاعر مقدسة الى مال وجسد.

ولكن لنقف لحظة ونرى حيث الكثيرون منا يسمعون ان فلانة قد احبت فلا عدة سنين وتزوجوا في النهاية.

نعم يا عزيزتي هناك من احب بصدق وضمير وتكلل هذا الحب بعش الزوجية 

ولكن شباب اليوم اصبحو لا يكترثون بلزواج لانه قد عاش كزوج معها دون الزواج فلما الزواج والمسؤولية؟؟

علينا ان نضع الله في ناظرنا وان نتقيه في من نحب  لان المشاعر شيء مقدس لا يمكن ان نجعله دمية نحركها ونتركها متى ما اردنا ذلك...

فلو اصبحنا في الحب اكثر تسامح واكثر تضحية لما كنا نسمع حكايات يهتز لها الوجدان على حزن تلك الفتاة او حزن ذلك الشاب  اللذين قضوا وقت وهم يعانون ويقومون بلتضخية لاجل الاخر ولكن دون نتيجة.

فأكثر شبابنا اصبحوا ذئاب مفترسه تنتقل من فريسة لاخرى يبدأ معها بحب وغيرة واهتمام وينهيها بأخذ ما جاء من اجله ثم بأتصال ينهي فيه بأحد الجمل الشهيرة قدر الله وما شاء فعل ولا استطيع ان اكمل معك.

فعزيزتي ان لاحظتي عدم الاهتمام منه وان تكوني دائمة المسامحة معه فأعلمي بأنك تحاولين الهرولة نحو حلم ابيض سينتهي قريبا متى ما افقتي من تلك الغيبوبة..

فمن يحبك سيسامحك حتى بدون تبريرات ....ومن ارادك سيجدك حتى لو ابتعدتي الف ميل فلذلك توقفي عن هذه العبودية للحب التي تعيشينها لاجل رجل يبجث فيك عن جسد فالحب جوهرة والرجل يراه محطة سيغادرها متى ما انتهى منها ..

 


بقلمي


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق