]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كيف يمكنك رؤية نفسك راجلا بالشارع من خلال النظر بالشباك

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2012-10-15 ، الوقت: 14:36:43
  • تقييم المقالة:

 

كيف يمكنك رؤية نفسك راجلا بالشارع من خلال شباك البيت,هذا مالم يكن في واقعنا  ,مالم تضفي على نفسك وروحك طابع الهائل المدهل المدهش,أن تكون رائيا ساحرا آسرا كاهنا جنديا وشاعرا وفيلسوفا في المقام الأول.

أن  تكون ما وراء الواقع,ببساطة أن تكون سيرياليا حالمل في المقام الثاني ,أن تفقد الوعي وأن تعبر عن خواطر النفس في مجراها الحقيقي ,بعيدا عن أي إلتزام يفرضه العقل او المنطق ثم الإيمان بسلطان الأحلام المطلق.

أن ترى نفسك من خلال شباك البيت ,وتحثها أبديا وتحدثك وتكلمها واكلمك ,أي القدرة على التخلي عن ذاتك الأخرى (الأنا) وتجابهها وجها لوجه,تسجل خطاها وتسجل خطاك بروية وتمعن,أن تكون اناها وان, تكون أناك,تراقبها من أعلى الى أسفل والعكس صحيح.يطرح الإنسان العابر وراء ذاته أسئلة الحلم اوالتصادي الإنساني مما قبل الميلاد الى اليوم:كيف أسلك...؟ وماذا يجب أن أفعل...؟ما أنا ....؟...,وكيف أصل الى محور ذاتي وحقيقتها....؟

 اخيرا كيف يكون الحالم مكافئا للعالم الذي خلقه,عالم الأحلام قوامه السحر والخوارق,يحتفظ بأسرار المعنى البدائي للساحر وإكتشاف المجهول ,كيما يسامت الإله,الذي استولى الفنان ي العالم الحديث على دوره,والفنان يفوق العراف الكاهن في الكشف عن حياة روحية لاتدركها الحواس,الفنان ,معلم للطريقة التي تمكننا من إقامة الصلة بالخفايا وتحويل الأسرار الى معقولات.ان من ينظر الى نفسه ماشيا بالشارع هو تحقيق لأسطورة حلم (ديدالوس):مهندس أغريق يبنى متاهة جزيرة كريت,حيث سجن المونيتور,ثم سجن فيها هو لنفسه بأمر من مينوس,لكنه تمكن من الفرار,اذ صنع لنفسه جناحين من ريش لصقهما بالشمع.وأصطحب معه في طيرانه أبنه إيكار,وحين حلقا أقتربا كثيرا من الشمس فذاب الشمع وسقطا بالبحر.أي ان الفنان الذي ينظر الى ذاته من خلال ذاته هو حالم يحقق مرة بالطيران حيث يحقق الأسطورة ذاتها الديدالوسية ,ومرة يغوص في الأعماق الذات ويحقق أسطورة أخرى أبنة الأسطورة  الإيكارية.أذن تتمكن من أن ترى نفسك راجلا بالشارع من خلال الشباك,وتتبادل التحيات وأشياء أخرى فتمة قمة الإبداع والخلق.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق