]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

2011 كش عرب

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2012-10-14 ، الوقت: 21:24:09
  • تقييم المقالة:

 

2011  كش عرب

اللعبة لم تنتهي بعد

محود فنون 30|12|2011

تمكنت امريكا بامتياز من التسلط على الثورات العربية متبعة ذات السياسة الاستعمارية التي سبق وابدعتها بريطانيا وذلك بالاستيلاء على الثورات العربية من خلال طرابيش عربية 

فالثورة العربية اصلا هي ثورات وطنية اجتماعية ,نشأت بفعل تسلط الرجعيات الحاكمة المدعومة من امريكا وحلفائها الاطلسيين ,وهذه ثنائية في الحكم والادارة وتدوير المصالح :

امريكا هي الضامن الاكبر والمستفيد الاكبر وهي التي توجه السياسات الاقتصادية وتتدخل في ادارة شؤون الحكم بما يضمن مصالحها ومصالح حلفائها . انها هي المقاول الاكبر .

والنظام الحاكم في البلد العربي هو مقاول من الباطن .يربح ويعيد جزءا من ارباحه للمقاول او المقاولين الاكبر .

ولذلك فان برنامج الثورات العربية يشتمل موضوعيا على برنامج الثورة الوطنية والثورة الديموقراطية معا  وذلك كحد ادنى من قبل جميع القوى الوطنية صاحبة المصلحة في التحرر من نير الأجنبي, وفي ذات الوقت التخلص من الديكتاتورية واقامة نظام ديموقراطي يضمن تداول السلطة وبقية الحريات .

ان برنامج الحد الادنى هو البرنامج الذي لا يمكن النزول عنه في شعارات القوى الثورية بحال من الاحوال وإلا فانه لا داعي للثورة الشعبية اصلا .

وان المعيار الاساسي لتتبع العملية الثورية الجارية والحكم عليها وتقييمها وتحديد كيفية النهوض بها يبدأ من مقدار التحرر من التدخل الاجنبي وليس فقط من ازاحة "الملك".

وبالنظر لما جرى حتى الآن في تونس ومصر وليبيا وما يجري في اليمن وسوريا.

ان ما جرى لا يشتمل على التخلص من النفوذ الاجنبي

ففي تونس ظل النفوذ الاجنبي مستمرا كما كان سابقا وظل راعيا لنظام الحكم بعد ان اجرى تعديلات طفيفة على بنية الحكم .وظل الحراك الثوري في تونس مستمرا من اجل خلع جذور النظام والسيطرة على علاقات الدولة الخارجية وادارتها بشكل مستقل .ومن اجل بناء اقتصاد وطني لا يعتمد على ثمن بيع االقصور كما صرح الرئيس التونسي المنتخب حديثا (صرح الرئيس التونسي انه سيبيع القصور الرئاسية ويستثمر ثمنها في اطعام الفقراء وايجاد فرص عمل لهم .وكانه يقول هذه حصتكم وهو في نفس الوقت يبيع القطاع العام وكانه يفعل خيرا ).

وفي مصر لا زال النظام بيد امينة ,ولا زالت امريكا تمسك بالناصية  وكل شيء على حاله باستثناء اجراء الانتخابات والتعديلات على الدستور وبعض مواد القوانين وامريكا تضمن المقاولة وتعطيها من الباطن  ولكن الحراك الثوري من اجل استكمال مهام الثورة لا زال مستمرا

وفي ليبيا قام الذين نصبوا على قيادة الثورة باستدخال الاجنبي بطلب صريح منهم, ولا زالوا يحاولون تثبيت النتائج التي تحصلت,ولا زالاوا يحاولون التخلص من السلاح القطري دون التخلص من التاثير القطري

وكذلك لا زال الحراك الثوري مستمرا.

كيف حصل هذا ؟

حصل هذابالسعي الناجح للاستيلاء على قيادة الثورة وتنصيب طرابيش لها من الاتباع والمريدين :

1-اندلاع الثورات شكل خطرا على التبعية وعلى المصالح الاقتصادية لجماعة الاطلسي ,وعلى التراكيب القيادية لتي تم بنائها من اجل ان تكون حارسة ومقاولة من الباطن,وعلى التنسيق الامني لصالح الغرب الاستعماري ولصالح اسرائيل .

واندلاع الثورات في المواقع التي اندلعت شكل حافزا على اندلاع الثورات في بلدان اخرى  مما هدد النفوذ الاستعماري كله في المنطقة العربية ومما هدد المصالح وعلى راسها النفط والغاز .

2-اندلاع الثورات هدد الرجعيا ت العربية وكل اعوانهم من الحكام وتابعيهم  والعملاء

3-ان اندلاع الثورات العربية كان تهديدا مباشرا للتحالف الطبقي بين الراسمال الاجنبي والبرجوازية الطفيلية والكومبرادور ,أي ان اندلاع الثورات ضد الحكام هو تهديد للنظام باكمله وكانت هذه شعارات الشباب الثوريين الذين اصروا على اسقاط الانظمة .لقد كان هناك ولا يزال خطر على الرجعية واعوانها من استمرارية الثورة حتى تكنس هذا التحالف غير المقدس لاقامة نظام اجتماعي جديد يؤمن العمل والحياة الكريمة ويستعيد املاك الدولة المنهوبة.  

4- ان اندلاع الثورات وضع كل العلاقات والاتفاقات غير المتكافئة التي عقدتها الانظمة مع الغرب ومع اسرائيل في خطر (لذلك سارع الحكام المتوقعون الى تطمين امريكا واسرائيل ان كل شيء باق على حاله مع الاحترام).

ان ما بنته امريكا وحلفائها الغربيين عبر سنوات طويلة اصبح في خطر وعلى ايدي شباب غير محترفين للعمل السياسي بل انهم جازفين للمناصب والالقاب .

هنا تحركت امريكا بشكل مواز للحراك الشعبي, في محاولة للسيطرة عليه من خلال المؤسسات الموجودة ,كما في تونس حيث الجيش  لم يقدم الحماية لزين العابدين فانصرف ,وفي مصر كذلك تخلى الجيش عن مبارك وتحت الضغط قدم استقالته وانصرف ,اما في ليبيا فكان من خلال التأثير في تركيب المجلس الوطني وملئه بأغلبية متساوقة مع المصالح الرجعية والغربية بواسطة العرابين العرب الرجعيين وهذا المجلس بدوره ومن اليوم الاول لتشكيله طالب بالحماية الامريكية فساندته الرجعيات العربية المرتعشة من الثورة وقدمت الطلب للناتو الذي قصف ليبيا واوقع بها خسائر تفوق خمسين الف, ودمار كبير جدا بمليارات الدولارات .

والآن يتكرس السعي لذبح سوريا باضعاف ما حصل في ليبيا.والمجريات في اليمن تحتمل الوصول الى حلول رجعية ولكن ينتصب امامها ولا يزال الرفض الجماهيري لمبادرة الرجعية العربية ولم يحسم الامر بعد .

ولكن اللعبة لم تنتهي بعد .لقد تمكن الحلف الغربي ومعه حلف الرجعيات العربية من الالتفاف على مسار الثورات العربية والربيع العربي حتى الآن وتجري محاولات للجم الثورة والسيطرة على شباب الميدان في مصر ويتحالف ضدهم كل اسناد النظام الحاكم والقوى الطبقية التي يمثلها ,القوى التي اعتبرت ان الاتفاق على تداول السلطة بالانتخابات هو نهاية المطاف , والوقوف في وجه  المهمات الوطنية والمهمات الاقتصادية الاجتماعية  التي تهدد وجود النظام الاقتصادي الاجتماعي .وكذلك الحال في تونس هناك محاولات حثيثة للجم الثورة وتقزيمها .

لقد ولى هذا الربيع ولكنه وخلاله تعلمت الجماهير كيف تخوض الثورة ببطولة منقطعة النظير وتعلمت ان تتقدم بمطاليبها امام السلطات الغاشمة, وتعلمت كيف تنتظم, ولا زالت تختزن الكثير الكثير وسوف يأتي ربيع وورائه ربيع وربيع .وسوف تعرف الجماهير بحسها الثوري وبخبرتها ان تميز بين معسكر الاعداء ومعسكر الاصدقاء   في الساحة الدولية وسوف تتعلم من هم أنصار الثورة من القوى المحلية ومنهم تجار الثورة ,وسوف تعرف من سيقف معها حتى النهاية المظفرة ومن سيقبل بفتات من الكعكة ويقف في منتصف الطريق .والاهم سوف تعرف الجماهير من هم انصار الطبقات الحاكمة ومن هم ممثليها السياسيين مهما زينت الشعارات ومن هم ممثليهم الحقيقيين.

ان الطبقات المالكة للثروة ,ان الطبقات التي تسرق ثروة المجتمع وتستحوذ عليها وتبددها ,وتقاول مع الراسمال الامبريالي من الباطن هي حليفة الراسمال الاجنبي وخادمة له وترتبط معه بوشائج لا حصر لها  وهي مستعدة لمحاربة الشعب والتحالف مع الاجنبي ضده ومستعدة لبيع البلد للاجنبي .  ومستعدة لمسامحة اسرائيل على احتلال فلسطين من اجل بقائها ومن اجل الابقاء على حلفها الرجعي وحلفها مع الاستعمار. ان دينها هو درهمها .ومرة اخرى نؤكد انه لا يوجد حزب لكل الناس والاحزاب طبقية ,ومن يمثل طبقة الاغنياء هو معادي للفقراء مهما كانت اشكال تعبيره واقواله المعسولة والكاذبة 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق