]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هند .. تلك عقدة الذنب . ( الحلقة 31 ) بقلم : تاج نورالدين

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-10-14 ، الوقت: 19:01:57
  • تقييم المقالة:

 

 

 

هند .. تلك عقدة الذنب ( الحلقة 31 ) .

 

يومان على غياب يونس .. عفاف منقبضة .. كلما حاولت الاتصال به .. تصطدم بجملة ..

من تتصلون به يوجد خارج عن التغطية .. ثم تتصل بزينب لتتقصى أخباره عن طريق زوجها أحمد .

السابعة مساءا .. تدخل زينب على صديقتها الممتوتّرة والمشتاقة إلى أي خبر يسعدها .. حيث تقف قائلة :

- هل من خبر؟ هل هو بخير يا زينب ؟

زينب :

- لقد ذهب أحمد للبحث عنه بالبيت .. فأخبره حارس العمارة .. أنه ذهب مع أمه في السيارة ..

بعد أن لاحظهما .. يحملان بعض الحقائب .. و ..

عفاف  تقاطعها وهي تضرب كفا في كف :

- ضاع مني يونس يا زينب .. ضاع مني .. وأنا السبب.

زينب مندهشة :

- لم تتركني أتابع كلامي يا عفاف ..  لقد تذكر أحمد ..أنه قبل يومين ..

اتصل به و أطلعه على أن هناك معرضا للكتب .. سيقام بالدار البيضاء .. فاستحسن

يونس الفكرة .. على أن يجهز نفسه لهذه الغاية .

عفاف :

- إذا .. لماذا لم يتصل ليخبرني .. وما معنى أن يطفئ هاتفه .. لقد تجاوزت حدي

بالتعسف عليه .. أريد أن أعتذر له فقط .. و..

زينب وهي تأخذ بخاطرها :

- لا عليك .. ما ذكرته إلي البارحة بخصوص المكالمة لا يرقى أبدا إلى القطيعة ..

ربما هو نوع من الجفاء وما يلبث أن ترجع الأمور إلى عهدها .. تذكري كلامه

كما وصفته لي أنت حرفيا .. وهو يبوح لك بسر حبه لك و يعترف بعشقه لك . 

عفاف :

- أرجوك يا زينب .. أن تطلبي من أحمد .. أن يوافيني غدا .. بعنوان المكان ..

الذي سيقام فيه المعرض .. وصدقيني يا زينب .. إذا لم أرى يونس قريبا .. فإني

سأفقد صوابي أو تنهار أعصابي .. أحس بشيء غريب يشدني إليه .

زينب :

-  سلامتك أفضل لي من كل شيء .. يا عزيزتي .. سأوافيك بما تطلبينه عاجلا .

 

يتبع ........ بقلم : ذ تاج نورالدين


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق