]]>
خواطر :
رأيت من وراء الأطلال دموع التاريخ ... سألته ، ما أباك يا تاريخ...أهو الماضي البعيد...أم الحاضر الكئيب...أو المستقبل المجهول....   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصراع بين العلم والمال

بواسطة: د.هاله محمد البيلى  |  بتاريخ: 2012-10-14 ، الوقت: 18:53:40
  • تقييم المقالة:

الصراع بين العلم والمال

قال الله تعالى (اقرأ باسم ربك الذى خلق *خلق الإنسن من علق*اقرأوربك الأكرم *الذى علم بالقلم *علم الإنسن مالم يعلم)

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (طلب العلم فريضه على كل مسلم)

ما الأهم العلم أم المال ؟ إن هذا السؤال يطرح نفسه دوما وأبدا وفى كل عصر وكان محور خلاف على المستوى الأسرى والإجتماعى بل على مستوى الدول. فهل يمكن أن يكون هناك تقدم فى أمه بالمال فقط ؟ أو أنه يمكن بالعلم فقط؟ام لابد من وجودهما معا.

فإن من أكثر دول العالم الأن تفوقا فى البحث العلمى هى الولايات المتحده الأمريكيه فهى تنفق على البحث العلمى سنويا 3.6بالمائه من إجمالى الموازنات العربيه وتليها دولة السويد فهى تنفق 3.8بالمائه ثم دولة إسرائيل 2.6بالمائه فهذه الدول تنفق المال على العلماء حتى تحصد بعد ذلك تقدما تغزو به العالم فهذه الدول تجمع بين المال والعلم ولذا أحرزت تقدما هائلا فالتقدم العلمى فى أمريكا هو كان سببا لتقدمها العسكرى والإقتصادى.

أما الدول الأغنى فى العالم الآن فهى قطرفى المركز الأول ثم هولندا فى المركز الثانى ويعتبرالنفط هو المورد الأساسي للاقتصاد القطري، ويبلغ إنتاج قطر للنفط مليون برميل يومياًأما دولة هولندافإنالتصنيع هو أهم نشاط اقتصادي في هولندا ويشكل ربع الناتج الوطني الإجماليوهاتين الدولتين وإن كانا أكثر الدول مالا إلا أنهما ليستا أكثر الدول تقدما .

أما بعض الدول العربيه فبها أكبر نسبه من الكفاءات العلميه إلا أن هذه الكفاءات لم تحرز تقدما فى بلادهم التى لا تستطيع توفير الإمكانيات للإبداع ولذا فكانت النتيجه هجرة هذه الكفاءات إلى دول الغرب فلم تستطع هذه الدول إحراز تقدما .. ولذا فلا مجال للصراع بين العلم والمال فكل منهما لا يستطيع صناعة تقدم بمفرده

ولكن كيف اجتمع  التقدم والحضاره فالتقدم بمفرده لا يعنى حضاره؟ فقد اجتمعا الحضاره والتقدم قديما فى الدوله الإسلاميه فنهض الإسلام بأمه قبليه بدويه إلى أن أصبحت هذه الدولهمن حدودالصين وبورما شرقآ وأراكان المسلمة والهند وباكستان الشرقية (منطقة صاتغاونغ) شرقاً وحتى حدود فرنسا وإسبانيا الأندلس غرباً وتوسعت الأراضي إلى أوروبا واليونان.فقد جمعت هذه الدوله بين العلم فى جميع المجالات من الطب والزراعه والهندسه والأدب ولكن العلم لم يكن السبب الوحيد لإستمرار هذه الحضاره لقرون طويله ولكنهم جمعوا بين العلم والإتقان فى العمل وتمتعوا بمكارم الأخلاق وطبقوها على مجتمعهم فقد جمعوا ما بين العدل والصدق والأمانه والشهامه والشجاعه وحسن الخلق والمساواه فى تطبيق القوانين وتقوى الله عز وجل فكان الحاكم يخاف أن يلقى الله عزو جل وفى صحيفته ذنب أذنبه فى حق رعاياه فامتنع الظلم والجشع فلا محسوبيه ولا وسائط فكان المسلمون كالجسد الواحد فلا غل ولا حقد ولا نفاق كانو كاليد الواحده فى مواجهة الطاغى ولذا كانوا خير أمه تصنع حضاره. فقد قال الله تعالى(كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ[آل عمران:110]


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق