]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هند .. تلك عقدة الذنب . ( الحلقة 30 ) بقلم : تاج نورالدين

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-10-14 ، الوقت: 18:44:09
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

هند .. تلك عقدة الذنب ( الحلقة 30 )

 

لكن عفاف .. بقي في مكتبها مشكل آخر من صنع عادل .. كذبه وتجنيه على يونس ..

لقد أحستْ بمدى تعسفها عليه وهي تكلمه بتلك الطريقة .. ليلة الأمس .. آن  الأوان .. لكي

تعتذر .. بل ولتعترف بحبها .. و لوعتها له .. تأخذ الهاتف و تتصل به ثلاث مرات ..

دائما العلبة الصوتية .. وتنهض من مكتبها إلى بيتها مرهقة .. متعبة  ..و في عينها سحابة مثقلة ..

قد تفيض في أية لحظة .. وهي لا تدري أن يونس .. عندما تلقى تلك اللكمات .. رمى بالهاتف أرضا ..

فأتلف جهازه العصبي .. وهي لا تدري أيضاً أن يونس .. قام على غير عادته باكرا ..

و ذهب لإرجاع السيارة إلى وكالتها .. واشترى بطارية لسيارته ؛القابعة بالمرآب  منذ شهور ..

   وبعد فحصها .. قام بتشغيلها .. ليصعد في الحال مسرعا إلى أمه ليقنعها بالسفر فورا

إلى الدار البيضاء .. وكأنه يريد أن يهرب ولو مؤقتا من سوء حظه العاثر .. وبالفعل امتطى

سيارته بصحبة أمه  دون أن يخبر أي أحد بوجهته .

وعلى الطريق السيار .. تخاطبه أمه قائلة :

-  كنت أظن أن هذا السفر ..سيتم خلال الأسبوع القادم .. على كل حال هي فكرة رائعة ..

لألتقي بسناء وخطيبها لأبلغهما أن حفل الزفاف .. سيكون بالضيعة عند خالتها التي كلفتُها أيضا

للقيام بما هو ضروري بشأن هذا الزواج المبارك إن شاء الله .

يونس :

- وكذلك يا أمي بالنسبة لي هذا السفر .. مناسبة للتخلص نهائيا من المسدس .

الحاجة فاطمة في ذهول :

- مسدس .. نعوذ بالله .. إي مسدس تتكلم عنه ؟

يونس :

- أليست هذه السيارة الملعونة .. بمسدس؟.. بمجرد دخولي إلى الدار البيضاء .. سأقوم ببيعها ..

للتخلص من ذكراها المؤلمة .. و سأشتري أخرى تليق بمقامك يا أغلى الحبايب .

الحاجة فاطمة وهي تداعبه :

- قل .. تليق بعفاف .. الحب الجديد .. على ذكر عفاف ألم تتصل بك بعد ؟.

يونس مراوغا :

- تعطّل هاتفي يوم البارحة .. و سأتصل بها لاحقا .. كما علي الاتصال بأحمد أو سميرة

لمعرفة سير العمل بالمكتبة .

 

يتبع ........ بقلم : ذ تاج نورالدين

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق