]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

علاقة الرجل بالمرأه

بواسطة: د.هاله محمد البيلى  |  بتاريخ: 2012-10-14 ، الوقت: 14:37:44
  • تقييم المقالة:

قال اللة تعالى (وما خلق  الذكر والأنثى) الليل 3

قال رسول اللة صلى اللة علية وسلم (استوصوا بالنساء خيراً فإنهن خلقن من ضلع، وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه فإن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته لم يزل أعوج فاستوصوا بالنساء. ،) وروى الترمذي عن عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي).

لا تزال علاقة الرجل بالمرأة يشوبها الحيرة والشك وفقدان الثقة وسوء المعاملة فكلا  الجنسين لا يستطيع إستيعاب الآخر وذلك لأن كلاهما لم يعرف حقوقه وواجباته بل يتصرف طبقا لهواة وما يراه صحيحا وقد نظم الله العلاقة بينهما ولكن من يدرك

فبعدهم عن الحق وعن طريق الله ونظامه الذي لا يشوبه شائبه هو الذى أدى إلى الصراع بينهما. وإليكم بعض المواقف من علاقه الرجل بالمرأه 

الموقف الأول

هى لصديقاتها: إن زوجى قاسى القلب لاأجد منة غير المجادلة والنقاش فى أتفة الأمور إنى لا أشعر معة بالراحة

هو لأصدقائة: إن زوجتى لا تطاق فالبيت بالنسبة لى ما هو إلا سجن لقد كرهت العودة إلى المنزل

هى: إنة عصبى متقلب المزاج ليس لدية حسن تصرف للأمور إنة يترك الحمل كلة على عاتقى لم أعد أتحمل

هو : إنى أفعل كل ما يريضيها ولا مقابل فهى لا يعجبها شىء

وحدث الخلاف وتركت البيت وبدأ التساؤل عن سبب الخلاف حتى يتم الصلح وبالطبع كان السبب واضحا فهى سجانة متمردة وهو عصبى ضعيف الرأى 

الموقف الثانى:

أين العقل

ترك مشاكل بيتة وجلس مع أصدقائة يخوض فى قصص واهية ومواقف ظريفة حتى يخرج من مشاكلة ثم أخذ واحدا منهم يحكى لهم مواقف عن فلانة وكيف أنها تفعل مع زوجها وفلانة أخرى وكيف أنها تفعل مع أبيها وفلانة وفلانة وفى كل قصة يواسونة ويقولون لة فحالك أحسن من هؤلاء ومضت ساعات طويلة يتحدث عن أحوا ل آخرين مع أصدقائة حتى أنهكو من الحديث وعاد إلى منزلة ووجد مشاكلة كما هى أفلم يكن من الأولى أن ينشغل فى كل هذا الوقت بحل مشاكلة مع زوجتة 

 

الموقف الثالث:

وماذا  يفعل هو؟

كان منشغلا ولدية مهام كثيرة وهى لاتستطيع إنجاز أمورها بنفسها  فأراد أن يساعدها فكلما أرادت أن تنجز أمرا أرسل إليها من يساعدها من أخ أو أب أو صديق وأصبحت تنجز لة مهامة أيضا فهو فى معظم الأوقات مشغولا ومضت مدة ثم فوجىء بإحدى  قريباتة تقول له إنى أرى زوجتك كل يوم مع شخص آخرفماذا تفعل ؟  وماذا يفعل هو؟ 

الموقف الرابع:

أترك تقديرك لنفسك؟

كانوا دائما يشعرونة بأنها لا تستحق كل هذا الإحترام  فإذا كانت جميلة فهناك من هو أجمل وإذا كانت مرحة فهناك من هو أمرح وإذا كانت ذكية فهناك من هو أذكى وإذا كانت ذات خلق فغيرها كثير ذات خلق ودين فلا تشعرها بأنها ذات قيمة حتى لا تغتر بذاتها فإنعكست طباعة من الإحترام إلى عدم التقديرإلى الإستكبار ثم إلى الإهانة  وما أن صدمت فى شخصة حتى تركتة ثم جاءوا إلية يقولون لة ماذا فعلت من أين لك أن تجد إمرأة جميلة وذكية ومرحة وذات خلق مثلها عسى اللة أن يعوضك؟ 

الموقف الخامس

أتنقض من تراة الأفضل

كانت تري فية صفات تنقص من قيمتة فقامت بنصيحتة فتقبل فى بداية الأمر فربما كانت صفة أو صفتين وربما أستطيع تغييرهما ولكن الأمر كان على غير ذلك فقد كانت صفات ومواقف وتصرفات إلى أن شعر بأنة ليس لة قيمة  فلم يتركها بل تحول إلى ناقضا لها فى كل أمورها حتى يشعرها بإنها هى التى ليس لها قيمة  وأصبح صراعا فأنا من لة قيمة ليس أنتى وأنزل من قدرها قدر المستطاع فكرهتة وتركتة ولم تعلو قيمتة ! أولم يكن يدرك أنها لو أحبتة ما انتقضتة؟ 

 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(خيركم خيركم لاهله واناخيركم لاهلي  )  فليتق الله كلا من الرجل والمرأه  وليقتدا برسول الله صلى الله عليه وسلم

بقلم: الدكتوره:هاله محمد البيلى 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق