]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من بعد رحيلك

بواسطة: ياسمين الخطاب  |  بتاريخ: 2012-10-14 ، الوقت: 14:10:11
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تركتني!!  أُقبل من بعدك صورآ...جمعتنا ! اشتمُها لعلها حملت من عبق انفاسك ريحآ,يسدُ اوجاعي,يخفف مر اشتياقي!!
دموعي.....اكتفت ,تشرّبها قميصُك المُرزق!فأسمع نبرات صوتك تُحيطُني!تُناديني! أتلفّت  من حولي لعل طيفك جاء ليأخُذني اياه!!
وانا اعلم انك لن تأتي الا بحلمي,لن تأتي الا كعُصفور يُطقطق على نافذتي!!لم يتبقى منك الا صور....هي ما تجمعنا وهي الوحيدة التي لن نتفرق بها!
وما زلت على وعدي,حبيبي.......عندما مسكتُ
من تُراب قبرك ,وعدتك بأن اكن لك حتى بعد موتك,بأن لا اسمح لاحد غيرك,ان يسمع حرف من صوتي,الذي طالما عشقتُه حبيبي!!
من حولي ينظروني بعيون بائسه حزينه!على واقعي!!الا انني لم احزن!!فحُبك هو ما يُحيني,وهو ما يقتُلني,وهو ما يُصبّرني!
ما زلتُ على وعدي!!
وما زالت وعودك مُتناثره من حولي!!اعلم انك لن تُحققها!الا انني سأعيشُ عليها املآ مُزيفآ ارتسمه بواقع لا مفرَ منه!
ادعوك بحلمي ككُل ليله.....وها انا اخشى النوم,اخشى ان لا تأتي .....
    jesse
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق