]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

37./* تجاوب الفنون الحديثة فى عالم المسرح من خلال ثقافات متعددة .

بواسطة: عصام عبد الفضيل محمد فهيم  |  بتاريخ: 2012-10-14 ، الوقت: 10:57:08
  • تقييم المقالة:

***/ يطالعنا ذلك الحث الجميل . كلما تأملنا جليا . فى عالم المسرح وما تدور حوله من طبائع . لا يمكن تداركها الا لذى خبرة قاطعة  يتقن تماسكها . دون اغتماض عبر تلك المراحل الدقيقة . من التكوينات التى تتريث دائما فى توازنها . وقد أتت بعد حين . تلك المسافات المتعاينة عبر ارتباط دقيق فى تناول الفنون . لا يمكن تجاوزها بأى حال قبل البداية . لتلك االتدفقات الشعورية لمغزى حس رقيق . وعلى هذا يجب أن نشرع فى الدخول الى العروض المسرحية من هذى الجداية . ان الفن فى حقيقة ثوابته لا يختلف كثيرا من عصر لآخر . وكذلك اذا تناول المؤلف لفصول المسرحية . يضع ذلك فى الاعتبار أثناء الكتابة . عن تاريخ طويل لتلك المسايرات التى يجب اقتناصها . وذلك التراث العريق الذى ينأى . عن الوصف فى هينماته الذاتية وقد أثابت . كل ذلك يطر ح العديد من الأسئلة المعاصرة فى الوقت الراهن . أمام أعيننا اذا تعادل الاقتباس بتفاعلات الترابط . فى انطباعية مساهمة لتلك الركائز . عن تداول وجهات نظر جديرة بالاحترام . فقد حققت ثقافات متعددة ذلك السبق الكبير . فى تأليف المسرحية من مصاف الريادة . وتقديمها عبر تلك العروض الناجحة بأشكال متباينة . تحمل نفس الهدف الذى يغذ فيه . ذلك الفن العريق دون انقطاع  . وعلى ذلك تتجاوب الفنون الحديثة فى عالم المسرح . من خلال ثقافات متعددة فى التحديات المصيرية دون اعتراض .

~&#: Poet : Essam Fahim


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق