]]>
خواطر :
شُوهد كلب (أكرمكم الله)، في فصل البرد يلهثُ... تعجبت منه البهائمُ، كيف يكون الحال في فصل الحرُ...أجاب الكلب، لذلك الحال أنا من الآن أتهيأ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حصان طروادة بين فلسفة الاحتلال ونماذج الاستعمار !!!!!!!!!!!

بواسطة: ناجح شنيكات العبادي  |  بتاريخ: 2012-10-13 ، الوقت: 22:30:03
  • تقييم المقالة:

يقول لي صديق ان المفاهيم  السياسية تتغير باستمرار معتمدة  على  مايدور من احداث  متتالية  برقاع العالم وبين ما تستدعية  رغبة القوى الكبرى بالسيطرة وفرض الهيمنة على  باقي الشعوب !  وان المفاهيم الحربية  بدورها  تأخذ صور واشكال متعددة الا انها  تتميز بقوة السلاح  وعظم اساليب الحيلة ! وكانموذج  حي لفلسفة الحرب  ما شهدته طروادة المدينة الصامدة على مر السنين  عندما  امتزجت روح المؤامرة  ومغريات المكاسب !!! فحصان طروادة   هيكل خشبي عديم القيمة احتوى على دمار شامل لمدينة عظيمة بما كان يحويه من  مغريات استقطبت قلوب الشعوب الركيكة !!!! فما بين الرغبة بالتملك  والاستحواذ  وبين البعد عن  الواقع  ضاعت طروادة واحتلت وكانت مثالا بالهزيمة بعد ان كانت رمزا بالصمود !!!!! فالحروب لها مايبررها عند صانعيها ولو لم تصل لمرحلة القناعة عن الاطراف الاخرى !!!  ومن المهم بمكان ماء  ان  لاتستحوذ  الافكار المسمومة  وخزعبلات الاغراء   على اصحاب المقدرات الفكرية  بين  ما  تقبله القلوب وما ترفضه العقول !!! فالدول الاستعمارية  على مدار التاريخ الطويل  (الذي عانت من ويلاته امتنا العربية )  اعتقدت ان  السيطرة والاحتلال بجميع انواعه هو حكر لها  باي وقت واي زمان تشاء !!!!!  فنحن العرب  نتغنى بتلك القصص الممتعه  واكتفينا  بالتحليل  والاستمتاع بفحوى حصان طروادة !!!!  لا بل  لم نستخدم امكاناتنا الذهنية   لاستنباط الغاز المراوغة  التي  نبتت من تلك القصة وسيرت بنماذج  استعمارية للسيطرة على بلداننا بلد تلو الاخر !!!فحسب افكار الغرب الاستعمارية  المدعومة بمطامع صهيونية  فان الاحتلال  قائم  باستمرار على  عنصر الحرب المعلنة  متبوعا  بنماذج للسيطرة  تنتشر بجميع الاقطار المستهدفة !! فسياسة الفتن الداخلية وتامر العملاء ونشر الثقافات المسمومة  وبناء المؤسسات المرتبطة  بهياكل الاستعماريين والعمل على تغيير المفاهيم  الاقتصادية والتاريخية  ودعم الانانيات الفكرية ببلداننا ماهو الا  من وسائل  ونماذج الاستعمار الحديث!!!! .

فما نشهده اليوم على الساحة العربية  من تصارع وتناحر  بالافكار حتى  اصبحت الشعوب تائهة  بين ما يجب ان يكون عليه الحال وبين ماهو دائر من فلسفات عمياء يعتقد مروجوها  بانها هي  الصواب !!!  فانتشرت الانانية  المسمومة  بين من يعتقدون انهم اصحاب الولاية على بلدانهم  من احزاب تلبس   لباس الوطنيات !!!وبين غيرهم ممن  يعتقدون بولايتهم الدينية على غيرهم!!! وبين من يعتقدون ان  السياسة والفكر ما خلقت  الا لاتباعهم !!!!  فتحت  وطأة هذه النماذج  المتناقضة  والمتنافسة على السيطرة  دخلت رياح السموم والاستعمار بكل قوة وجبروت  لترفع فئة على اخرى  وتمزق وحدة الاوطان والشعوب وتجعل  من نماذج الاستعمار   مرتكزات  على اساسها  تقاس الحريات والشفافية  والعدل !!!! واصبحت اللعبة الغربية الصهيونية واضحة للعيان يستقرئها الجميع  للاستحواذ بالنفوذ والسلطة  وتغيير الواقع  متناسين طموح الشعوب  ورسائل التاريخ  العريق وضياع مقدرات وكرامة الامة !!! فما بين قصة حصان طروادة  الممتعة  وقصص تامر العملاء  الذين يشكلون ملايين الاحصنة ببلداننا العربية  ضاعت فلسطين العروبة  واحتلت ودنست بلدان اخرى !!! وخلقت حروب طائفية !!!واصبح شعار الوحدة العربية  مجرد  سطور كتبت بالماضي  لا مكان لها بقواميس الحاضر الحزين !!!...........................

 

nshnaikat@yahoo.com


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق