]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النفس والروح دلالتين غيبيتين ولكنهما مختلفان

بواسطة: محمود جمعة  |  بتاريخ: 2011-08-11 ، الوقت: 11:13:26
  • تقييم المقالة:
 

تختلف النفس كلياً عن الروح، وليس كما ذكره بعض العلماء أنهما لشيء واحد، ويستدلوا على ذلك بقول الملائكة بحديث قدسي شريف عن الروح، أنها النفس، فأشير أن الروح أمر من الله، ولا يعلم عنها مخلوق بما فيهم الملائكة أدنى معلومة، بينما النفس فهى أسم للطيفة وهبها الرب سبحانه وتعالى للإنسان، وعلم الله تعالى أدم الأسماء كلها، كما أن للنفس دلالات تفكرية وعلمية، قد بلغ عددها بالذكر الحكيم 294 آية بها علوم حقيقية مطلقة عن النفس بما ليس له حصر، بينما جميع الآيات القرآنية عن الروح جعلها الله دلالات تعقليه، وهى الدلالات الغيبية التى يميز بها العقل الإنسانى وجه حقها المطلق، وأصدق حقيقة مطلقة عن اختلاف النفس عن الروح، هو قول الله تعالى بكثير من آيات الذكر الحكيم، ويقول تعالى بالآيتين72،71 من سورة ص: (إذ قال ربك للملائكة إني خالق بشراً من طين* فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين) ومن الآية الكريمة فتسوية الله تعالى للنفس سابقة لأمر الروح، ودلالة مطلقة باختلافهما، فالنفس أسم للطيفة ربانية قد سواها الله بالإنسان بحريتها المثلى والمطلقة من الاختيار والإلزام بين فجورها وتقواها، والنفس واحدة، وهى النفس التى سواها الله بسيدنا أدم عليه السلام، ومنها جاءت كل الأنفس البشرية، ليخفيها الإنسان بين جنباته ولا يطلع عليها سوى الرحمن سبحانه وتعالى، وتصغير أسم النفس باللغة العربية هو كلمة: نفيس و تعنى غلو القيمة وندرتها، لخفائها كما بجميع المعادن النفيسة المختفية داخل الرمال والصخور وقواقع البحار، ويقول تعالى بالآية28من سورة لقمان: (مَا خَلْقُكُمْ وَلَا بَعْثُكُمْ إِلَّا كَنَفْسٍ وَاحِدَةٍ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ) أما الروح فهى أمر من اللهتعالى، ويتسماكلاً من نفس الإنسان وروحه، بأن لا يوجد بينهما وجه تشابه، سوى إنهما من الغيبيات، وليس بخاضعين بهيئتهما لأى فكر أو قياس، وهذا التشابه بعدم خضوعهما لفكر بهيئتهما، والذى أشار أليه قول الله تعالى بذكره الحكيم، يكون أعجاز قرآنى جليل، قدأوضحه لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وكل العلماء المسلمون، فالروح أمر من الله ليست بمخلوقة أو موجودة، وإنما خصها الله بأمره، وما هو لله من قول جلاله ومشيئته وأرادته وأسمائه وصفاته وأمره، ليس كمثلهم شيء، والروح من الغيبيات الخاضعة للعقل بكل ما بها وماعليها، وهيئتها وما تمثله، أما الفكر والتفكير للروح من جميع النواحي، فلا يحدث سوى بانعدام العقل أو حجره، كذلك يكون الفكر والتفكر بهيئة النفس خاضع للعقل، فالنفس هبة للطيفة ربانية سواها الله بآدم فألهمها فجورها وتقواها بحرية مثلى من الله سبحانه وتعالى لأدم ولذريته من بعده، أما عن كينونتها ومعناها وهيئتها، فذلك من الغيبيات كما الروح ولما به يكون اختصاص التميز العقلى لكل غيبي، ولآن النفس مخلوقة فجميع الدلالات القرآنية عن النفس دلالات تفكرية، أى يكون بالتفكر لآيات الله بالقرآن عن النفس، أما الفكر والتفكر بهيئة النفس، فهو كالفكر والتفكر بكل الغيبيات المؤدى للإقساط ثم للكفر والجحود أو يكون بانعدام العقل أو الجنون، فالعقل يميز بإطلاق يقيني لكل الغيبيات، وأعلى وأسمى الغيبيات هو تميز وجه الله من القدرة والأسماء والصفات والمشيئة والأمر لذات الله القدوس سبحانه وتعالى المنزه، بما ليس كمثله شيء، ولكل غيبي لله ومنه، ومما هو من الله بمسك النفس وأمر الروح وقوله بالقرآن، فالثلاث غيبيات لهم اختصاص عقلى بتميز وجه كل حق بهم، والثلاث لا يخضعا لفكر وقياس حيث تمييز ما لم يخلقه الله، خاضعللتميز العقلى، وكما يميز العقل وجه الله تعالى دون أن نراه او نكلمه او نسمعه فهو ليس بموجود ولا مخلوق، سبحانه الله المنزه القدوس ليس كمثله شيء، وأيضاً كما يميز العقل جميع الدلالات العقلية والغيبية بالقرآن، وهكذا تميز ماهية النفس الإنسانية وهيئتها ومسك جلال الله لها يكون تميز عقلى، كشيء غيبي رغم إنها مخلوقة، وذلك يمثل أعجاز قرآنى لما للنفس عند موافاتها لخالقها بسرعة خارقة لحدود الزمان والمكان، فالآية 42 من سورة الزمر، تبين ان الله يتوفى النفس بنوم حاملها، لذات جلاله الذى أستوي على عرشه بالسماء السابعة، وبما يوجبالملازمة العقلية لما للنفس بموافاتها ومسكها من ذات جلال الله، وبما للنفس لدلالات تعقليه كما بقول الله تعالى بالآية44من سورة البقرة (أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ) أما عن كل علوم النفس الدنيوية جميعها، فأن الله تعالى أشار أليها بجميع آيات الذكر الحكيم بأنها آيات تفكرية، ولذا تعددت بكتاب القرآن كثير من صفات النفس الإنسانية بدلالات علمية وتفكرية لحقائق مطلقة، بل أحتوى القرأن على كثير من الدلالات العلمية والفقهية والتدبرية عن النفس الإنسانية، وبما ضمه من الآيات المباركة التى تشير للنفس الإنسانية بعدد بلغ294آية كريمة عن النفس الإنسانية، وتكون النفس الإنسانية هى الدالة الوحيدة التى تكون دالة غيبية، ولها الكثير من الدلالات أو الآيات التفكرية، بينما الروح فقد أشار الله سبحانه وتعالى لها بذكره الحكيم بالآيات العقلية فقط، وعددها جميعاً بالذكر الحكيم 49آية كريمة، أى سدس عدد الآيات التى ذكرها الله تعالى بذكره الحكيم عن النفس، حيث جعل الله تعالى كل دلالات الروح دلالات تعقليه لقوما يعقلون، وبمعنى أن كل معرفة من الإنسان عن الروح لا تخرج عن أنها أمر من الله، ويقول تعالى بالآية85من سورة الأسراء (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا) فما يستدل به لكل ما يتصل بالذات الإلهية العظيمة من أسماء وصفات وفعل ومشيئة وقول وأمر، يكون استدلال عقلى حتى عن أعقل خلق الله وأعلمهم لقدرة الله تعالى بما ليس كمثله شيء، فكل الدلالات العقلية بالقرآن دلالات غيبية إعجازية غير قابلة للتفكير العلمى وللظواهر العقلية من المقارنة والقياس والزمان والمكان، أما عن الآياتالتى أشار أليها الله تعالى للنفس فجميعها دلالات قابلة للدراسة والتفكر والعلم سوى كنهها، وكل آية بها من علوم الحقيقة المطلقة ما لا يفيه آلا ف الكتب، حيث أنه من نواحى أعجاز القرآن، أنه متطور ومتجدد بما يتناسب مع تطور ونمو المخلوقات دون أدنى تغير يمس مضمونه ومعناه الشريف، حيث المعرفة القرآنية بالنسبة للمسلم، تزيد باستمرارنمو الإنسان وتطوره العقلى والعلمى، وسيظل معرفة الجديد بكتاب الله الحق حتى يوم الدين، فقد ضم ذلك الكتاب المطهر كل شأ عن كل مثَل، وما هو مخلوق، وما هو غير مخلوق أو ليس بموجود، وبما يستدل عليه ويميز وجه حقهعقل المسلم من البشر للغيبيات، وأسمى ما يدرك بالاستدلال العقلى هو معرفة الله تعالى بما ليس كمثله شيء، وكذلك من الاستدلال العقلى معرفة الروح وماهية النفس، رغم أن الروح دلالة تعقليه يستدل عليها العقل كدلالة غيبية تبين قدرة الله تعالى بما ليس كمثله شيء، بينما النفس فهى دلالة تفكرية وعلميةوذلك لأن التميز العقلى للغيبيات لا يمنع التميز العقلى لما هو موجود وملموس، ولما هو موجود وغير ملموس كنفس البشر، ولما هو غير موجود أو غير ملموس، ولما تستطيع إدراكه بعض الجوارح كالتفكر وإدراكه لكل الدلالات التفكرية للنفس البشرية، أما عن هيئة النفس، فهى غيبيات تخضع للتميز العقلى، وتختلف النفس عن الروح اختلاف كلى وبين من نواحى كثيرة أخرى من أهمها أن النفس تكون واحدة هى نفس أدم عليه السلام، ومنها جميع أنفس البشر، ويتم تسوية الخالق لكل نفس بعد مرحلة العلقة بأطوار نمو الجنين، ويقول تعالى بالآيات36 ــ 39من سورة القيامة (أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى(36) أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى(37) ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّى(38) فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى) بينما أرواح البشر فليست واحدة، وإنما الروح بالإنسان تتشابه أو تختلف وبما به أفاد البشرية، المعلم الأول لعلوم الحقيقة المطلقة: رسول الله عليه الصلاة والسلام فبحديث شريف رواه الأمام البخاري: (قَالَ اللَّيْثُ عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ عَنْ عَمْرَةَ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ سَمِعْتُ النَّبِيَّ عَلَيْهِ الصَلَّاة وَالسَلَّامَ يَقُولُ:(الْأَرْوَاحُ جُنُودٌ مُجَنَّدَةٌ فَمَا تَعَارَفَ مِنْهَا ائْتَلَفَ وَمَا تَنَاكَرَ مِنْهَا اخْتَلَفَ وَقَالَ يَحْيَى بْنُ أَيُّوبَ حَدَّثَنِي يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ بِهَذَا) وأيضا لا يوجد نفس بلا روح، بينما قد جعل الله روح بلا نفس، كما تكون الروح بالحيوان ليس معها نفس، والروح أمر من الله بينما النفس فأسم للطيفة ربانية واحدة سواها الله بآدم ومن بعده بكل إنسان، وأيضا الروح والنفس والجسد ثلاث ارتبطا بالبشر، بينما الملائكة بلا نفس فالنفس هبة ربانية بمطلق حرية ذاتية بين فجورها وتقواها، والملائكة معصومة بمشيئة الله من النفس وفجورها، وأيضاً الروح تنزع بيد ملك الموت بأمر الله نوماً أو يقظة، بينماالنفس يمسكها جلال الله عند الموت نوماً ، ووفاة النفس لخالقها بسرعة خارقة لحدود كل قياس وتصور، بينما الروح فتغادر الجسد على مراحل وأجزاء تبدأ بالقلب لتنتهي  بجزع المخ، وعلى فترات متفاوتة باختلاف موت البشر، والله ورسوله اعلم، فحتى عصرنا هذا، ولم تجرى على النفس دراسات مستمدة من قول خالقها العظيم ورسوله صلى الله عليه وسلم. 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق