]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طاش ما طاش هل طاش بما لا يطاش

بواسطة: عبدالرحمن السرحدي  |  بتاريخ: 2011-08-11 ، الوقت: 11:12:28
  • تقييم المقالة:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

هل طاش  بما لا يطاش به؟ أم هو سوء تفاهم؟ من يحكم بطيشهم !هل شاهدو الحلقة بأعينهم؟ أم سمعوا عنها فقط؟

وهل يكفى أن نحتج بأنه ليس جميع مايعرض في الحلقة من الممكن مشاهدته ولذلك نكتفي بالسماع؟ هل الحكم عليهم بهذه الحالة صحيح؟

لماذ لايتم عرض النص مكتوبا على الطرف الأخر ليبدي رأيه فيها ؟

وهل من الممكن فعل ذلك كي لا نقع في المحظورات؟ وهل النقاد ممنوعون من ذكر محاسن من ينتقدون؟

لو سألنا أنفسنا هذه الأسئلة لربما لم يصل بنا الحال إلى اتهام بعضنا بهذه الاتهامات الخطيرة

من يشاهد الوضع الحالي يعلم أننا وصلنا أو كدنا نصل إلى مرحلة ألا عوده في الاسائة وعدم القدرة على تقبل بعض

نحن امة واحدة وندين بدين واحد

 أليس ما نطالب به هو رفعة الدين وتطوير البلد ؟

ليس هناك من هو معصوم عن الخطاء ولكن يجب علينا معرفة الخطوط الحمراء

إن الموضوع ليس موضوع ليبرالي أو علماني يريد الاسائة إلى مطوع إرهابي

أو متدين متخلف يريد محاربة كل ما ومن يخالف الدين من وجهة نظره

ومن يملك الحق كي يقسم العباد والبلاد ويصنفهم بهذه الطريقة ؟

أنا على يقين أن الهدف السامي للجميع هو تطوير المجتمع والرقي به وان ما يحصل في الغالب هو سوء تفاهم وسوء فهم للخطوط الحمراء شرعا وعرفا وربما التهاون فيها غير انه لا يمكن لأحد أن ينكر أن الهدف واحد وان اختلفت الطرق

ولا نحتاج إلى أكثر من أن نتكاتف ونتعاون في ما بيننا لنخرج بعمل يرضي الجميع ولا يخالف الشر ع أو الأعراف 

وأنا مثل الكثيرين غيري من اشد المعجبين بفكرة (طاش ما طاش) ومن سنوات مع وجود بعض الملاحظات لي عليهم ولكني على يقين بأنها كوميديا بنائه تهدف إلى إيصال الفكرة وبطريقةجميله إلى المشاهد وأنا على يقين بأننا سوف نصل بهذه الفكرة إلى الكمال إذ وجد نوعا من التعاون والتفاهم  بين الصحاب الفكرة والمنتقدون أو المخالفون لها       

هل بأمكاننا النجاح معنا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق