]]>
خواطر :
ظللتنى تحت ظل السيف ترهبنى...حتى استغثتُ بأهل اللهِ والمَدَدِ... ( مقطع من انستنا يا أنيس الروح والجسدِ)...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تلــــــوث الـنوايـــــــــا

بواسطة: براءه أحمد النجار  |  بتاريخ: 2012-10-13 ، الوقت: 12:43:22
  • تقييم المقالة:

 

  فتح عيناه على الرزنامة أمامه..وابتسم..وقام

فتحت عيناها على الرزنامه امامها..فعبست..وقامت
بعد أن تحسست مكانه بجوارها على السرير ولم تجده
بعد أن احبرتها رزنامتها بأن هذا يوم عطلته وهو غائب منذ الصباح الباكر
فأسرعت الى هاتفها تتصل به..لم يرد وبعدها بعث لها برساله تخبرها بانشغاله..غضبت..وقامت لأعمال المنزل بضيق
كان بين المحلات محتار بما ينوي اقتناءه..يتجول...يشتري بحذر

..مرت ساعات طويله..

هو ...تم ماينوي شراءه بعد تجوال طويل
هي...تم غضبها بعد محاولات طويله بالاتصال دون اجابه
لم تتحمل حملت حقيبتها..وباتجاه بيت اهلها كانت خطواتها
حمل مشترياته..وباتجاه منزله كانت خطواته

عاد للبيت مع غروب الشمس..

لم يجدها في البيت
انتظرها باستغراب غيابها...
تنظر لهاتفها باستغراب لعدم معاودتة الاتصال بها
فرغ صبره...نفذ صبرها..اخذ هاتفه وهو ينظر لخاتم الالماس تحت ضوء الشموع الخافت..وبعث برساله..بالوقت الذي كانت فيه تنظر للساعه وتبعث له برساله
كانت رسالتها:"مللت الحياة معك..طلقني"
وكانت رسالته:"سيتأخر الوقت حبيبتي..أريد أن نحتفل اطول وقت بعيد زفافنا"

..."لاتلــــــوث نوايـــــــــا الآخــــــرين بســـــوء ظنونـــــك"...
... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق