]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المنافقون .. المتفيهقون (3)

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-10-13 ، الوقت: 12:10:47
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

المنافقون المتفيهقون (3) .

 

وكما سبق  التذكير .. فللنّفاق والعياذ بالله قوالب مخزية ومقالب خفيّة تدفع بالمنافق المتفيهق

باللعب تارة بأسلوب التّملص وتارة أخرى بأسلوب التّربص .. فيبدو من جهة وكأنّه ذلك

النّاسك المشتكي .. ومن جهة أخرى ذلك الواعظ المبكي ..مستعملاً في لعبته القذرة أسلوب

الشكّ والريبة من قبيل طرحه لتلك المعادلات البديهيّة فيساوي بين قيمة الخير والشر .. ويزعم

أنّ الأبيض هو الأسود .. والمضحك من هذا وذاك يريد أن يصوّر لنا حسب مزاجه المتّسخ

أنّ حقيقة التاريخ موجودة في المرّيخ .. وأنّ مدلول الدين هو في عقول البطيخ ..

فتعالوا أيها القرّاء المحترمين نقرأ ما تلاه علينا الذكر الحكيم في سورة النساء :

( أيبتغون عندهم العزّة ، فإنّ العزّة لله جميعا ) ..

صدقت يا فاضح المنافقين .. صدقت يا كاشف المغرورين المتفيهقين ....

فبعد أن استلبهم الغرب الكافر بنمط رفاهية العيش .. وبريق الدولار .. انطلقتْ حناجرهم بالمزّيكا على أمريكا 

وعوض أن يذرفوا الدمع على الآلاف من السوريين القابعين في الملاجئ عند الحدود

بعد أن تفرّقتْ بهم السبل وتكالبتْ عليهم المحن .. فضلوا نفاقا وإشفاقا بالبكاء على نعيم أمريكا ..

وعوض أن يذرفوا الدمع على الملايين من الفلسطينيين الذين يعيشون في الشتات

وكلّ حلمهم الوحيد العودة إلى ترابهم وأحبابهم .. فضّل هؤلاء المنافقون المتفيهقون التباكي

على تراب أمريكا ودولار أمريكا

وعوض أن يذرفوا الدمع  على ما ألحقتْ أمريكا من دمار وخراب في أكثر من دولة عربية ..

وما خلّفته من أيتام وأرامل .. وما زرعته من ضغائن وأحقاد وما بثته من شكوك وأوهام ..

فضّل هؤلاء المنافقون المتفيهقون الافتخار بجبروت أمريكا وعزّتها .. متناسين .. متجاهلين

(أن العزة لله ولرسوله وللمؤمنين ) .

نعم هم هكذا المنافقون دائما ..... نعم هم هكذا المتفيهقون أبداً .. ولن تجد لسنة الله تحويلا .

 

بقلم : ذ تاج نورالدين

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق