]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

مخاطر محاولة خداع الرأي العام بمزعوم الحوار اليمني

بواسطة: رائد الجحافي  |  بتاريخ: 2012-10-13 ، الوقت: 01:50:18
  • تقييم المقالة:
كتب/ رائد الجحافي محاولات تمرير لعبة الحوار الوطني اليمني وإشراك أطراف جنوبية لا تمثل شعب الجنوب وليس لها ثقل في الشارع الجنوبي قد تؤول إلى نتائج خطيرة من شأنها ستقود البلاد نحو دوامة عنف ستؤثر سلباً على دول الجوار والعالم، وفي هكذا أمر تبرز نقاط نوجزها باختصار هنا وتتمثل في: - أولاً يجمع غالبية الجنوبيون على عدم الدخول في هذا الحوار الذي يأتي وفق المبادرة الخليجية التي جاءت لحل النزاع بين الأطراف اليمنية المتصارعة على السلطة في صنعاء ولم يوقع عليها الجنوبيين ولم تنص أو تتطرق لقضية الجنوب، ولم تكن ملزمة للجنوبيين في أي حال من الأحوال، وبالتالي يؤكد الجنوبيون وباستمرار عدم قبولهم الدخول في هذا الحوار وليسوا معنيين به لا من قريب ولا من بعيد، ولا في أي حوارات أخرى ما لم تكن بين دولتين وبأشراف دولي وفي دولة محايدة يجلس فيها ممثلي الدولتين، وعلى أساس استقلال الجنوب، وسيكون الحوار على نقاط من أهمها: - مسألة الجرائم المرتكبة في الجنوب ويدخل فيها الشهداء والجرحى والمعتقلين. - مسالة الثروة المنهوبة من الجنوب. - مسألة الجيش الجنوبي الذي تعرض للتدمير - كيفية استعادة الآليات العسكرية الجنوبية من طائرات وسفن وزوارق حربية ودبابات وغيرها من آليات عسكرية جرى نهبها وتدميرها. - تحديد ممتلكات البعثات الدبلوماسية في الخارج للدولتين. - مسألة ووضع أبناء العربية اليمنية المقيمون في الجنوب. - تسليم الآثار الجنوبية المنهوبة والوثائق والسجلات المتعلقة بالجنوب. - مسألة سحب العملة اليمنية وتسليمها إلى العربية اليمنية وفق الكيفية والطريقة المناسبة. ثانيا: سيفشل أي حوار ما لم يعطي للجنوبيين استقلالهم. ثالثا- سيفشل أي حوار يعتمد على أطراف جنوبية لا تمثل الشعب الجنوبي وسيحترق كل شخص يحاول تقمص دور الجنوب في الحوار رابعا: سيقف شعب الجنوب بالمرصاد لأي كان قد يجرؤ على الذهاب إلى ذلك الحوار والظهور فيه بمظهر من يمثل شعب الجنوب. خامسا: سيقود إلى اندلاع العنف وستكون نهاية للنضال السلمي في الجنوب (نهاية الثورة الناعمة) وسيندلع الكفاح المسلح في الجنوب. فهل ستتقبل العربية اليمنية حقيقة واحدة لا ثاني لها وهي أنها مهما عملت لم ولن يقبل شعب الجنوب بأقل من استقلال الجنوب كامل السيادة.

  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق