]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

( لبكا من ورا الميت خسارا

بواسطة: محمد الدفيلي  |  بتاريخ: 2012-10-12 ، الوقت: 18:24:39
  • تقييم المقالة:

والبعد الأخلاقي الاجتماعي.قبل بضع سنوات كان هناك في بلاد الرافدين جبل ضخم يحمل هموم وأعباء الأمة على كثفيه، لوقف كل أطماع المستعمرين ومكائد الكائدين.سواء الكفار أو حتى من يستثيرون تحت عباءة الإسلام.-وهؤلاء هم الأخطر-،كان سدا منيعا في وجه كل هؤلاء،خاض حروبا لوحده والأمة ظلت تشاهده إلى أن انتهت كل بطولاته.

بالإظافة إلى هذا المثل،نظيف قصة أكلت يوم أكل الثور الأبيض،نعم الأمة العربية وخصوصا الطائفة السنية-هنا للتوضيح فقط- أكلت وبدأت قواها تضعف يوم أنتها حكم صدام احسبن في العراق.نعم انه هو من كان في تصد دائم لكل الأطماع الصهيونية من جهة والأطماع الفارسية الصفوية الشيعية من جهة.وكان حائطا صعب التسلق أمام بسط نفوذ الشيعة في منطقة الشرق الأوسط أولا،لكن بعد إسقاطه،لم تقف الأطماع الصفوية في الشرق الأوسط فقط بل امتدت لتطال دول القوقاز والبلقان في أوروبا،وكذلك دول المغرب العربي سواءا كمد جسور الصداقة والتعاون مثلا بين إيران والجزائر.أو بدا تغلغل الجماعات الصفوية في شمال المغرب،حيث بدأنا نسمع بوجود جماعات صفوية اثني عشرية في الريف،أو ما يصطلح عليه الريف الايراني.عندما تصل الأمور إلى هذا الحد فان الخطر وصل إلى ذروته ونحن الذين كنا في مأمن من المد الصفوي على مر كل هذه السنوات.قبل صدام كان حاجز المنيع يتمثل في الخلافة العثمانية التي تصدت بكل ما أوتيت من قوت وقت إذ للتغلغل الفارسي الصفوي.

ومجموعة من المطلعين على قيم النظام الصفوي يمطابقنه مع الصهيونية ،حيث إنهما وجهان لعملة واحدة لنظام عالمي يحاول السيطرة على الدول الإسلامية(السنية) وباقي الدول الحرة المناهضة لهذا النظام.لذا يكون علينا أن ندق ناقوس الخطر والتعامل بسرعة مع هذه المعطيات.لنحاول قطع رأس الحية قبل أن يكبر


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق