]]>
خواطر :
مولاي أني ببابك ـ القلب يعشق كل جميل...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تــاريخ التعذيــب

بواسطة: رهف سمر  |  بتاريخ: 2011-05-05 ، الوقت: 19:37:25
  • تقييم المقالة:

هل الإنسان عدوانيّ، أم أن عدوانه حاجة تستدعيها مؤثّراث ومحرِّضات؟ ما يرعب في هذا الكتاب الذي ألّفه بيرنهاردت ج.هروود (ترجمة: ممدوح عدوان) الصادر لدى «دار ممدوح عدوان» بدمشق، أنه يجيب عن مثل هذا السؤال بطريقة مدعومة بالوثائق والبيانات، على أن الإنسان أكثر عدوانيةً على الإنسان، وبشكل يفوق ما تفعله الوحوش الضارية بفريستها. لأن الوحوش لا تقتل، ولا تفترس المخلوقات الأخرى لمجرّد «الابتهاج»، كما أنها لا تبني معسكرات اعتقال أو غرف غاز. ولا تعذِّب الوحوش أبناء جنسها؛ فتستنبط متعة جنسية منحرفة من معاناة أقرانها وآلامهم. لكن ما من باحث أو ناقد يستطيع أن يحدّد بثقة مطلقة متى مورس التعذيب لأوّل مرّة. فبالنسبة إلى الاستخدام الرسمي لا ذكر للتعذيب في القانون البابلي أو الموسوي، غير أننا نعرف أن كلاً من البابليين والعبرانيين القدامى كانوا يخْصون الأسرى من الأعداء، وكانوا يعدمون المجرمين بالرجم أو بالنشر إلى نصفين أو بالحرق. وكانت لدى الآشوريين والمصريين تدابير تشريعية لاستخدام التعذيب، مثلما كان الأمر عند الفرس والإغريق والقرطاجيين والرومان… الرومان الذين مثلما تفنّنوا في بناء الجسور والأقنية والمسارح، تفنّنوا في صنع أدوات التعذيب مثل المخلعة، والخطّاف، والمقلاة، والعجلة التي كانت تُدقّ

 

سمر bihter حبيبة مهند لم امت من قال ذلك فعشقنا ممنوع لكنه يعيش معي


من انتاجي و ابحاثي الخاصة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق