]]>
خواطر :
لا تستفزي قلمي وساعديه على نسيانك..سيجعلك أبيات هجاء تردد في كل مكان و زمان..أضحوكة وعناوين نكت في الليالي السمر ..سيجعلك أبيات رثاء و قصائد أحزان تُتلى على القبور و على الأموات.   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . كن واقعيا في أمور حاتك ولا تلن مع المجهول وتأنى في معالجة أهوائه ، فما من رياح تكون لصالحك   (إزدهار) . 

المنافقون المتفيهقون (رقم 2)

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-10-11 ، الوقت: 11:34:28
  • تقييم المقالة:

 

 

                    هكذا..  هم المنافقون المتفيهقون .

 

نعم هم هكذا منافقون دائماً ومتفيهقون أبداً .. ولن تجد لسنّة الله تحويلا .. فعندما تضيق بهم السبل

وتنكشف عوراتهم .. يبدأون في الاختباء من وراء جملٍ إنشائيّة .. لينثروها كالرّماد في العيون

 وهي بالمناسبة جمل إنشائيّة لا يرضى حتّى تلميذ في المستوى الإعدادي أن يأتي بها ..

ومن جهة أخرى ترى هؤلاء المنافقين بعد أنْ استشعروا بمرارة الخزي والعار

وهم ينبطحون أمام أسيادهم من أهل الكفر والردّة .. تراهم يأتونك بعبارات دينية تكلّفاً وتصنّعاً ..

ليوهموا من لم يكتشفْ بعد نواياهم الهابطة وحيلهم الساقطة بأنّهم هكذا هي الأمور حسب نظرتهم

ورؤيتهم للواقع .. لكنْ هيهات أن يُصدّق أحدٌ نوايا التماسيح وهي تذرف الدموع .

نعم .. العالم اليوم يعيش على وقع تضارب خطير يفوق الجاهلية الأولى 

نعم .. العالم اليوم رغم التقدم .. والتكنلوجيا .. فهو خائف .. وخائف جدّاً

نعم .. العالم اليوم رغم علوم البحار وعلوم الفضاء.. فهو حائر .. وحائر جدّاً

نعم .. العالم اليوم رغم التّمدن والمدنيّة فهوعلى مفترق الطرق ..

نعم .. العالم اليوم لكي يخرج من محنته الأخلاقية .. وأزمته الاقتصادية .. ونفاقه الثقافي

و تفسّخه الاجتماعي و مرائه السياسي .. عليه عاجلا  أو آجلا أن يرجع إلى تكبيرة الآذان ..

إنها وصفة ربّ العالمين للعالمين .. أبيضهم وأسودهم .. أحمرهم وأصفرهم ..

إنّها وصفة ربّ العالمين .. للمتخلّفين .. للمتقدّمين .. سواءٌ بسواءْ

إنها وصفة ربّ العالمين .. للجهلاء .. للعلماء .. سواءٌ بسواءْ

لكن هيهات للمنافقين المتفيهقين أن يفهموا دلالات هذه الوصفة و مدلولات هذا المعنى

لسبب بسيط هو أنّ الله علام الغيوب قد طبع على قلوبهم .

 

 

 بقلم الأستاذ تاجموعتي نورالدين 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق