]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

23./ احتفاليات البيانو بتوقيعات المسار .

بواسطة: عصام عبد الفضيل محمد فهيم  |  بتاريخ: 2012-10-11 ، الوقت: 00:18:21
  • تقييم المقالة:

***/ 1./ توقيعات موسيقية بنفس البيان . ***

ذلك هو الأثر الذى نتحدث عنه . فى مدونات بياناتنا . فى مثل تلك الأجواء عن وقت التواتر . بمناسبة اقامة ذلك الحفل للبيانو . للفنانة التشيكية ( يتيكا تشيخوفا ) . ضمن نشاط موسم الشتاء . للمركز الدولى للموسيقى . تلك المقاربات الانطباعية التى تعودنا عليها . منذ زمن طويل عن ذلك الفن الجميل . فى هذا السياق والذى أجيز عنه ليس بالشيىء القليل . فعندما يبدأ العزف على أصابع ( البيانو ) . يجبر ضمائرنا أن تصالح تلك المناجزة على ذلك النحو . ومن ثم لا يستطيع الانسان أن يقرر عن شيىء حقيقى . قد رآه أثناء المجاوزة دونما أن يوازن . فتبقى اللحظة الفاصلة تحكى ماجرى بين المحاور . قد تقدمنا كثيرا عن تلك المعاربة بأحاديث عديدة . ولكنها لا تستطيع تكفى البداية اللصيقة . ووعيى التوسمات عن حافز البحث لدى الانسان . هذى الأفكار المرتبة سابقا عن تلك المؤلفات الموسيقية  . تجعلنا مشدودين دائما نحو تلك الاضافة . ولو كانت بسيطة أو أتت بعد حين . تواجهنا بأحلام جميلة أو نبض انتظار . تلك السياقات المتناسقة والمتباينة أحيانا . والتى يتبناها الفنان أثناء الافاقة  مع هاجس العزف . دون احتمال واضح فتقوى الافاضة على المقايضة . ويضحى الشعور أخيرا فى مكان مناسب . يبدى احتمال اكتمال عن هذا الكيان . ان تلك المؤلفات للموسيقى الكلاسيكية وغيرها . والتى لا يستطيع الوصف ينافسها أو يمكن حصرها . لغنية عن تلك التوقعات . التى تحاول        أن تغيثها أسئلة سيانْ . فبرغم تلك المعالم الواضحة . والتى قد تعلمنا منها الكثير . فى عالم العزف . يبقى اختصار وحيد بيننا يكلمنا عن تلك المهارة . دون اكتراث لما قد أميط عنه أخيرا . غدا قد يكرس رؤى الاستفاضة عن نفس اهتلال . بتلك التوقيعات المتراقصة أحيانا قد يبدو الخيال .

***/ 2./* احترافيات الموسيقى دائما فى التحاور . ***

***/ فى تلك الاحترافية المتقنة التى يقدمها عازف البيانو . ذلك الفنان الذى قطع شوطا كبيرا . فى ذلك العالم المكتنز بأطياف سرائره . والتى تخفى كثيرا عن أدق التفاصيل . فى مكنونات المعالم المتاحة لدى عصر كثيف . يحوى مدارات شتى بأفكارها وأسرارها على مستوى أرجاء المعمورة . وبذلك العزف الرشيق على أوتار البيانو . تظهر تلك المواهب التى يمتلكها حقا . دون اقتناص لغيرها من بواقى الخواص . هنا تتناقش الرؤى عن تلك المدارك التى سلكها . فى الصباح نحو اقتباس أقواس احتراز . هنالك يكمن الحل . أو هناك يتنافس المدى على ما يظن أنه عرف التقابل . فى المساء نحو بريق الْلآلىء لوعيى نجم المشاعر المستغاث . بافترازات تلك المتتابعات الشيقة . لالْتماسات الفنان دائما يقوى التحاور . بين تلك المناطق المتجاورة بطبْق التوازن . والمتنافرة أحيانا عن تلك المساكن . يظفر الوعيى على كل المحاور المدرجة . أخيرا لهذا الخلاص. عبر الكونشيرتات الكثيرة التى افتتحتها مثل تلك الاحتفاليات المتواصلة. فقد أبانت كثيرا مقدار ما تكنه الثقة لهذا الفن الجدير . ومدى القدرات الرائعة التى تخلص دائما . نحو تلك الاجادة . بنوابغها الفذة الماثلة والذائعة . نحو احترافيات الموسيقى تتحاور دائما .

~&#: Poet : Essam Fahim


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق