]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صناعة الأمل.....مهمة انسانية بقلمة منى خضر

بواسطة: الشاعرة منى خضر  |  بتاريخ: 2012-10-10 ، الوقت: 21:35:17
  • تقييم المقالة:
صناعة الأمل.....مهمة انسانية

خلق الانسان في هذا العالم ليكابد......ويجاهد.......ويحقق الآمال المستحيلة.......ويصنع الأمل....في كل الدروب......يقتات الصبر..حتى تتحقق تلك الآمال..........ولكن من هم هؤلاء البشر...... أصحاب الهامات االطولى...والتي ربما تلامس السماء من فرط شموخها.....كما أن صناعة الأمل تحتاج لأرضية متينة من ثقافة التفاؤل و المقدرة على التغيير و التجاوب مع معطياته بالاضافة إلى القناعة .........ربما لا تكون صناعة مكلفة و بضاعتها مطلوبة لدى الجميع....................لكن هل حقاً كلهم قادرون على الاستفادة منها ؟
و لأنه طرح الأمل هنا على أنه صناعة فهو تعدى أن يكون مسؤولية فردية
إلى مسؤولية جماعية يدخل فيها كل أركان المجتمع بأفراده و مؤسساته ...
و لأن هذه الصناعة تحتاج بشكل أولي و أساسي إلى ارادة و التي هي من مميزات الانسان
علينا أن نبدأ باعادة احياء هذا الانسان فينا و حولنا............كل المجريات و الأحداث العالمية بمختلف أوجهها كانت و مازالت تعمل على صناعة اليأس فينا.....لتستفرد بالحكم إن صح التعبير فانعكس ذلك على مفرداتنا اليومية البسيطة دونما أن ننتبه ربما .. لقد تحولنا إلى أناس سلبيين حتى مع وجود حبة الدواء !!
لقد تحولت البشرية بسبب كل ما يمر من أحداث فردية و عامة مختلفة إلى عناصر استهلاكية
نستهلك دموعنا كما نستهلك المناديل و نستهلك أنفاسنا ونستهلك اليأس كما تستهلكنا المآسي ..
أليس الحري بنا أن نتحول إلى فاعلين لأنني أعتقد أن الأمل يجب أن يرتبط بالعمل ......إن صناعة الأمل هي عنصر من عناصر تطوير الذات و لكي نطور ذواتنا علينا أن نستوعبها أولاً و أن نفهم أن التضاد الموجود فيها و حولها هو أساسي لتكوينها فلا يوجد ماهو مطلق فينا أو حولنا لا الحزن مطلق و لا الفرح مطلق لا الذكاء مطلق و لا الغباء .. لا النجاح مطلق ولا الفشل كذلك أعتقد أن الأمل قد يأتي من هذا الفهم لأننا حينها سننتظره في الصباح التالي لانكسارنا............و أرسخ قواعد الأمل التي علينا بناءها فينا .. هي الأمل بالله ............هذا مصدر كل الآمال التي نسعى أن نحققها فإن لم نستطع تغيير واقعنا استطعنا تقبله ....اليـــوم و التعامل بايجابية معه على أمل التغيير في الغد ......نعم نحتاج إلى صناعة الأمل و نحتاج أكثر لأرضية البناء .. نحتاج للإنسان
.....الباحث عن الأمل.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق