]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المالكي يتحدى واشنطن في تحالفه الجديد بعد زيارته الاخيرة لروسيا

بواسطة: أحمد الكناني  |  بتاريخ: 2012-10-10 ، الوقت: 19:24:17
  • تقييم المقالة:
  في مبادرةً فريدة من نوعها لم يشهد لها في اعادة توطيد العلاقات المتبادلة بين روسيا والعراق منذ 2003 والى الان جرت وكأنها مؤشر الهبوط الاضطراري الذي لجأ اليه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بعد لقاءه بالرئيس الروسي ((فلاديمير بوتين )) الثلاثاء الماضي في محادثات تستمر ثلاثةُ أيامٍ خصوصاً بعد الضغوط الداخلية والخارجية الاخيرة التي واجهها نظام الاسد  ومدى تأثيرها سلباً على المالكي بصورة خاصة وعلى الوضع الايراني بصورة عامة لدعمهما المباشر له في مجال التسليح والاجندات .  وجاءت تلك الزيارة بعد مغادرة وزير الدفاع الإيراني ((أحمد وحيدي)) إلى موسكو و من أجل الدعم المسلح وتمهدياً للتحالف الثلاثي بين روسيا وايران والعراق لدعم النظام السوري , فيما يرى مراقبون أن هذه الزيارة تجذب الشكوك حول وجود تنسيق إيراني روسي لسحب العراق من خانة الدول الغربية إلى معسكر إيران وروسيا وسوريا. وأن أيران بواسطة رئيس الوزراء العراقي تسعى الى اقامة تحالف عراقي روسي سوري ايراني لمواجهة واشنطن وحلفائها من الدول الغربية , الامر الذي شكل مخاوف الاخير من تلك الزيارة وأزدياد التوتر بعد تعاقد رئيس الوزراء العراقي مع روسيا على توريد اسلحة متطورة الصنع بقيمة ((خمسة مليارات دولار)) من أجل دعم النظام السوري بقوة , جاء ذلك بعد رفض واشنطن تسليح العراق بالاسلحة المتطورة خشية لزيارة حدّة النزاعات الحاصلة في الشرق الاوسط حسب ماصرحت به عبر الاعلام بعدما كان 90% من اسلحة العراق هي امريكية المنشأ, ويُعتبر تفرّد المالكي في هذه الخطوة في عملية توطيد هذه العلاقات بين روسيا والعراق جاء بضغط ايراني ودون اللجوء الى مشورة البرلمان العراقي او عملية أمضاء للكتل والتوافقات السياسية  بالرغم من الضرورة القانونية في هذا التحالف الثلاثي وعملية التسليح وهدر الاموال العامة, على الرغم من انها ليست الممارسة الاولى من نوعها التي يتم التجاوز فيها على القوانين والدساتير العراقية بل هناك المئات منها مع ما يتوافق ومصالحهم الشخصية والاقليمية الضيقة . فمن سيتحمل أستمرار هذه المجازر التي تحصل بحق الشعب السوري وانجراف الشعب العراقي الى حروب طائفية ودولية وجعل ارضه ساحة قتال أقليمي ودولي 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق