]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ردا علي مقال الاستاذ وحيد - يا أنصار مبارك ارفعوا ايديكم عن مبارك- بقلم سلوي أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2012-10-10 ، الوقت: 15:53:25
  • تقييم المقالة:
استاذ وحيد ان انصار مبارك الذين تتحدث عنهم هم من تحدثوا وقت ان صمت الجميع ودافعوا وقت ان تخلي الجميع قد نتسرع قد نتعصب قد يكون ليس لدينا الخبرة الكافيه لكننا تحدثنا ورفضا ما يتعرض له زعيم بحجم مبارك تحدثنا عندما بحثنا عن صوت يعلو بكلمة حق فلم نجد ان دفاعنا عن الرئيس مبارك ليس الان فقط بعد ان هدأت الاحداث اطلاقا فنحن من دافع عن مبارك من اول يوم تعرض فيه للاهانه لم نهتم بمن وصفونا باننا فلول او منتفعين او خونه او غيرها من تلك الصفات لم ننظر الي هؤلاء فقط كانت قضيتنا هي الدفاع عن رجل قدم لمصر وشعبها الكثير.
 
واذا كنت تجد اننا نفقد الرئيس مبارك تعاطف الشعب فقد استعطفنا كثيرا ولكن يبدو ان القلوب قد تحجرت خرجت صرخاتنا نستنجد بالمصريين الا يسمحوا بمحاكمة مبارك وهو راقد علي سرير المرض فما من مجيب  نناشدهم ان يسامحوا ويعفوا صمت الاذان نناشدهم ان ان يكون لهم كلمة لنقل الرجل الي مستشفي مناسب ويتذكروا له شئ فما من مجيب فتعبنا من الاستجداء لقلوب اعتقد ان ليس لديها اي استعداد للاستجابه  ورغم ذلك فان ما تراه تعصبنا فهو ليس الا رد فعل لشعب يهتف لمرسي  ويتمني له التوفيق في ظل زيادة معاناته في الوقت الذي يسب فيه مبارك وزمنه.
 
استاذ وحيد هل تعلم ان شابين اعمارهم لا تتجاوز 23 و28 هم من قادور حملة الدفاع عن الرئيس في ظل  التهاب الاحداث هل تعلم انهم علي اتم استعداد للموت دفاعا عن قضيتهم  وليسوا  هم فقط ولكن معهم الكثيرون ثم ان دفاعنا عن الرئيس مبارك ليس فقط في مقال نكتبه بل في كل مكان وامام الجميع ندافع ونتصدي ونواجه واذا كنا نفتقر الخبرة كما تصفنا حضرتك فيكفينا اننا مؤمنون بقضيتا وليتنا نجد من اصحاب الخبرة من يساندنا ويدعم موقفنا ويقول كلمة حق في رجل قدم لمصر الكثير ليتنا نجد هؤلاء فاهلا ومرحبا بهم فالدفاع عن الرئيس مبارك ليس حكرا علي انصاره بل الباب مفتوح لكل من يقول كلمة حق بصدق وانصاف واخيرا ابدا لم ولن نتوقف عن الدفاع عن الرئيس مبارك واذا اخطأنا فحبنا له وايماننا بقضيتنا يشفع لنا --- مع تحياتي

« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • د. وحيد الفخرانى | 2012-10-11
    العزيزة / سلوى . . أعتقد أننى قلت كلمة حق وصدق فى ذكرى نصر أكتوبر ، وكانت تخص مبارك وحده بصفة أساسية ، ولكننى قلتها بطريقة أخرى وأسلوب مختلف عما تقولونه أنتم يا أنصار مبارك  ، حاولت بهدوء أن أمرر كلماتى لمن هم ضد مبارك بدون أن أصرخ فى وجوههم فينتبهوا وتفسد كلماتى ويضيع أثرها ، خاطبت عواطفهم ومشاعرهم فى لحظة ذكرى إنتصار ونشوة وفرح يتقبلون فيها ما لن يتقبلوه فى الأيام العادية ، هل حاولتِ - يا عزيزتى - أن تضعى السم فى العسل وأنتِ تكتبين ؟ أو حاولتِ إستخدام أسلوب التورية فى كتاباتك بحيث يكون اللفظ له معنيان ، معنى قريب وآخر بعيد ، بحيث يعطيكِ المجال لأن تقولى كل شئ وفى نفس الوقت لا تقولى أى شئ . . وهل حاولتِ اللعب بالألفاظ والكلمات ذات المعانى المتعددة لتحدثى التأثير الذى تريدينه أو الإقناع الذى تهدفين إليه . . الحوار فن له قواعده ، والكتابة فن لها أصولها ، والإقناع غاية تستحق المثابرة ، وكل هذه الأمور مهارات يكتسبها الإنسان بالخبرة والممارسة ، ومن أجل ذلك طالبتكم يا أنصار مبارك أن تتنحوا جانباً وتتركوا قضية الدفاع عنه لمن يملكون الحنكة والخبرة ممن عاصروه وهم كثيرون . . ولكنكِ تعاندين وتكابرين وتقولى أبداً ولم ولن نتوقف عن الدفاع عن الرئيس مبارك ، وإذا أخطأنا فحبنا له وإيماننا بقضيتنا يشفع لنا ، ما هذا الكلام يا عزيزتى ؟ هى عاركة فى خمارة ؟ على رأى السادات الله يرحمه ، الرجل فى محبسه ، وتاريخه على المحك ، ,إمرأته وولده ضيعوا جزء من تاريخه ، وأنتم ستضيعون الباقى ! ! ألم تتساءلى : لماذا وكل فريد الديب - المحامى العجوز الداهية -  للدفاع عنه ، ولم يوكل أى محامى آخر ؟ فعل ذلك لأن فريد الديب لا يصرخ أبداً فى وجه القضاة ، بل على العكس يظل يحاور ويناور ويلعب بالكلمات والألفاظ ، ويلقى بالمعانى والإيحاءات ، لتسمع منه المحكمة ماتريد وتعرض عما لا تريد ، المهم أن له خطة دفاع تستند إلى خبرة طويلة ومكر ودهاء ، ويخرج من قاعة المحكمة وكأنه لم يقل شيئاً مع أنه قال كل ما يريد . . هذا ما يحتاج إليه مبارك سواء داخل المحكمة من محامييه أو فى محبسه من أنصاره ومؤيديه  . . اللهم إنى قد بلغت ، اللهم فإشهد . .       أتمنى أن تكون الرسالة وصلت ! !       مع تحياتى .
    • سلوى أحمد | 2012-10-11
      من حقنا الا نتخلي عن الدفاع عن الرئيس مبارك لاننا تعودنا الا نتخلي عن قضية نؤمن بها وقضية الرئيس مبارك هي قضيتنا ومرة اخري لن نتراجع واذكرك استاذ وحيد ان صوتنا ارتفع في الوقت الذي غاب فيه صوت من عاصروا الرئيس مبارك ويعرفون انجازته  بل ان منهم من شوه تاريخ الرجل وركب الموجه واقر انك قولت كلمة حق في الرئيس مبارك في ذكري اكتوبر سعدنا بها ولكن ما اعيب عليك فيه استاذ وحيد انك تري مبارك تاريخ عسكري فقط كثيرا ما تقول مبارك اصاب كثير واخطأ كثير وانا اقول اصاب كثير ودون قصد حدثت بعض الاخطاء الامر الاخر اري انك تكرر ان زوجة الرئيس مبارك اضاعته  وللحق اقول ان هذه السيدة فعلت من اجل مصر الكثير منها مشروع القراءة للجميع منها مكتبة الاسكندرية التامين الصحي للاطفال القوانين التي تخص المراءة دورها في تطوير العشوائيات والمدارس وغيرها الكثير اما كونها سببا لما فيه الرئيس مبارك فنحن بنينا راينا علي فكرة التوريث التي كنت اصدق انها موجودة ولكن الكثير من الشواهد توضح عدم صحتها ثم ان جمال مبارك لم يكن بهذا السوء والدليل ان له من المشروعات ما يتم استكماله اليوم و واظن حضرتك سمعت عن هذا الامر اخيرا سبق واخبرت حضرتك ان براعة قلمك وثقافتك واسلوبك المتميز في الكتابة يحتاجة الرئيس مبارك ليوصل عنه كلمة حق عجز الكثيرون عن النطق بها -- مع تحياتي 
      • د. وحيد الفخرانى | 2012-10-12
        العزيزة / سلوى . . كلمة الحق التى أستطيع أن أكتبها أنا هى كلمة لابد وأن تستند إلى الحق ، فهى فى قواعد النحو والصرف مضاف والحق مضاف إليه ، والحق دائماً وأيداً وحتى قيام الساعة له وجه واحد وليس وجهان ، أنا بالفعل إنتويت الكتابة عن مبارك ، كى أساهم بقلمى - قدر المستطاع - فى إنصاف الرجل وإعطائه ما يستحق ، فلا يمكن لمصرى عاقل منصف أن يمسك بقلمه ليشوه به كل تاريخ مبارك السياسي ولا ليمتدح به كل أعماله _ بصرف النظر عن تاريخه العسكرى المشرف له ولنا نحن المصريين - فأنا أرى أن لمبارك مآثر وإنجازات قوية ، إستطاع الرجل أن ينجزها على مدار سنوات النصف الأول من حكمه (1981 -1996 ) ، حقق فيها الإستقرا ر لمصر ، وحافظ على أمنها وسيادتها ، وتصدى للعديد من المشكلات الإقتصادية والأزمات التى تعرضت لها مصر ، وغير ذلك من الإنجازات التى سيأتى الحديث عنها فى حينها ، سواء على الصعيد الداخلى المحلى أو الصعيد الخارجى الدولى ، ثم بدأ منحنى الآداء فى الهبوط تدريجياً بفعل إزدياد حجم مشكلات مصر وتنوعها ، بالإضافة إلى عامل السن والمرض الذى أخذ من جهد الرجل وتركيزه وهذا أمر طبيعى   . . . وأيضاً على الجانب الآخر سوف أكتب عن أخطائه سواء العمدية أو غير العمدية التى إرتكبها على مدى سنوات حكمه ، ويجب ألا نغفل - يا عزيزتى -  حقيقة هامة وهى أن مبارك حكم مصر ثلاثين عاماً ( مدة حكم عبد الناصر + السادا ت ) وهى مدة طويلة لأى حاكم ، وكما أنجز فيها مبارك الكثير أيضاً أخفق فى إنجاز العديد من الأمور الهامة وحل العديد من المشكلات الحيوية ومواجهة العديد من القضايا الخطيرة ، وأنا على يقين أنها جميعاً كانت أخطاء وإخفاقات غير مقصودة منه . .  وقد عاهدت الله أن يكون قلمى نزيها قدر الإمكان فى هذا الخصوص ، فالكمال لله وحده ، وكلنا غير مُنزهين عن الخطأ ولا عن السهو والنسيان . . ولكن كما سبق وأن قلت أن تاريخ الرجل على المحك وهو رهين محبسه ولا يملك الدفاع عن نفسه فى هذه الأجواء المشحونة بالغضب منه وعليه ، لا سيما مع توالى أحكام البراءة لقتلة الشهداء من المتظاهرين ، والله المُوفق والمُستعان .  مع تحياتى .
        • سلوى أحمد | 2012-10-15
          استاذ وحيد بعد التحية \ اليوم كسبنا قلما مميزا بانضمامك الي صفوف  من قرروا ان  يقولون كلمة حق في الرئيس مبارك  وهي ما نريدها كلمة حق تستند الي الحقائق وليس الي الشائعات كلمة حق تتناول ما له وما عليه وليس فقط ما عليه مع المبالغة فيه لدرجة وصلت انه لم يصبح له شئ واصبح كل شئ عليه كلمة كما ذكرت حضرتك تضاف الي الحق وتعرف به لا تضاف الي اي شئ اخر لا الي الحقد والتشفي والانتقام ولا الي المبالغة سواء في المدح او الذم -- كل التقدير لحضرتك 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق