]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

جماعة من المسلمين

بواسطة: Ashraf Amer  |  بتاريخ: 2012-10-10 ، الوقت: 09:29:48
  • تقييم المقالة:

نحن جماعة من المسلمين ولسنا جماعة المسلمين ، ردا الى من يسأل هل أسلمتم وحدكم ومن يعارضكم قد كفر ؟ ، لسنا ملائكة لا نخطئ وليس فى أيدينا عصاة التكفير لنكفر بها غيرنا ولكن حسبنا أن تكون فى قلوبنا دعوة تدعوا للايمان نؤمن بها ونجاهد من أجلها .

لسنا من سموا أنفسهم اخوانا بل الله عزوجل قد سمانا فى قولة : " إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ " ، ولا يعرف الجواب الا من عنوانة كما يقال ، لذا ذكرنا كلمة المسلمين عقب اخوان لتدل على الهوية والعقيدة . فنحن جماعة منكم . فنحن جماعة الاخوان المسلمين .

ومن يرغب فى تفسير كلمة جماعة فلا عيب فى أن أجيبه ، نحن جماعة لأننا تجمعنا لتوحيد جهودنا الفردية فى الدعوة الى الله وتعاليم الدين الاسلامى ، تجمعنا لنمارس الحرية الاسلامية والديمقراطية الربانية ، فمبدأ أى جماعة هو الشورى والرأى للأغلبية .

لا أرغب فى أن أتحدث عن الشورى وأطيل فى السياسة الروحية ، ولكن أعود الى توضيح جماعتنا ، فاسمعوا دائما منا ولا تسمعوا عنا حتى تصلكم الصورة كاملة . فلا يحترم فى الدنيا الا اثنين : واحد عرف ربة فعبدة ، واخر لم يعرفة فبحث عنة .

لسنا دعاة فرقة وعداوة ولكننا دعاة مودة وحب وتآخي ، نبنى دعوتنا على روح الوسطية ونستمد من الاخوة قوة الدعوة الى الله ، ندعوا الى الله بمنهج وسطي يواكب العصر والحدث ولا يشرد عن الدين _ لمنع الفهم الخاطئ _ ولا نسفه أحدا ولا نعتبر لأنفسنا أفضلية على باقى المسلمين .

قولنا : " قال الامام البنا " ونقلنا عنة ليس تقديسا له وانما توافقا للفكر ؛لأنه أحسن التعبير عن فكرنا ومنهجنا بوسيلة وخطاب اسلامى دقيق الألفاظ وفقها مشهودا للواقع و قدره على التعامل مع مجريات الاحداث فى الامه.
ونعتبره احد علماء المسلمين ولا يوجد مانع شرعى من اتباع العلماء والرجوع لاقوالهم و كتبهم ومقالاتهم المقتبسه أساسا من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فكتب الله وسنة رسوله مرجعيتنا الأساسيه التى لا اختلاف عليها.

 

وحتى لا أطيل عليكم أختم بمقولة الأديب جابر قميحة : " لا تخافوا الاخوان فانهم يخافون الله " .
وكان هذا المقال وما يلية _ان شاء الله_ ردا على بعض أسئلة الناس لي ولبعض الأخوة فأردت أن أرد عليهم أمامكم وبكلام ثابت لا يتغير حتى اذا نسوا عادوا الية وتذكروا .


 


 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق