]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الله يرحمك يا ستي

بواسطة: Fida (عـــــــــــذاب)  |  بتاريخ: 2012-10-10 ، الوقت: 08:25:59
  • تقييم المقالة:

عندي رسالة حبيت احكيها باللهجة العامية الاصلية والاصيلة لغة سيدي وستي اللي اتعودت عليها واللي بفتخر فيها رغم اني عايشة بالعصر الحديث او حسب ما بسموه عصر التكنولوجيا والانفتاح...

زمان كانت ستي تصحى بكير هي وسيدي يلبسو العمامة و يحصدو ويلقطو الزيتون يحرثو الارض يفلحوها وتروح ستي عراسها حزمة الحطب وراسها مرفوع كان اذا ابنها بدو يتغرب غربة بعيدة يسافر عالاردن ويرجع وتقول ابني اتغرب يدرس وبدو يرجع بس يخلص وبالفعل كان يرجع ويشتغل بشهادة هون بلده تستفيد من ابنها اللي ربتو عالاصل

بس اليوم الشب بيصحى بيشرب قهوة عالنت بيركض سماعات التلفون عاذنيه بيلبس الجينز المسحول المسبحة بالرقبة بدل السنسال

الصبية بتلبس الفيزون والبدي والمكياج اشكال الوان وريحة عطرها لاخر الحارة واذا سالتها وين بتدرسي بتحكيلك بامريكا وبدي اشتغل هناك لانهم بيعطو مصاري اكترواذا مسكت غصن زيتون بالغلط بتقرف وبتكت ايديها و بتتسبع

واذا شافت حجة كبيرة بتحكي شوفو هالمشقية سواء البنت او الشب

وروح عامريكا وشوف شو بتشتغل بتكون شغالة عند كلب من كلاب الامريكان

والشب بينظف الحمامات علما لو هون تحكيله نظف حمام بطيرك عن وجه الارض

يا الله ع ايام زمان ويرحمك يا ستي وستك


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق