]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رجال رحلوا ...وعيون تدمع

بواسطة: باسم قشوع  |  بتاريخ: 2012-10-09 ، الوقت: 22:50:15
  • تقييم المقالة:

رجال رحلوا .....وعيون تدمع

رجالنا رحلوا من زمن بعيد ولم يبقى منهم الإ القليل القليل ..وبعض أشجار الزيتون  والبرتقال وربما قلة من الرمان والنخيل ، ولكننهم لم يتوقفوا وما زالوا  يرحلون ...عيوننا ما زالت تدمع  وما زالت تنهمر دون توقف منذ تلك الزمان ..برحيلهم بكى كل شيء حتى الشجر والحجر والطير مما أغضب  التاريخ وابكاه ،والسؤال لي ولكم : ماذا سيسجل التاريخ في صفحاته بعد  موت الرجال؟ هل يسجل  خرافات وقصص من قيل وقال بعد ان سجل وأمتلئت صفحاته بالبطولات وقوائم الأبطال!لا لن يسجل فاسداً فيكم ولن يذكر أسماء  من الأنذال.لا تبكي أيها التاريخ العظيم ما زال هناك  دمع  وهناك رجال ،ستعود لتفتح من جديد كل صفحاتك ولن تكفي وستبقى أبدية لا يسجل فيها إلا الأحرار.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق