]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

و ادا الجبال سطحت

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2012-10-09 ، الوقت: 11:04:37
  • تقييم المقالة:

كنت على الطريق سمعت بكاءا و شهيق ماتاه جبل كان يشع منه بريق فتسلطت عليه قوى الغدر فاردته غريق اخدت صخوره منه لتشييد قصور و حصون يستمتع بها بعض اناس ليعلو علوا يوصلهم الى الرفيق لقد كفروا بالله يريدون الصعود الى العلالى علهم يصلون الى الخالق الدى لا يؤمنون به ليزيلوه عن عرشه فينالهم مزيد من الشهرة و البريق

كان الزين داك الجبل الدى كان فى العلالى لا يشم الا الهواء النقى الغالى و يحيا حياة كلها حبا و امان تسلطت عليه امراة فاخرجته من جنته عن طريق ثورة هى مخرجتها باتقان

اما الدين خلفوه فهم زمرة شر ضحكوا على شعب نية فى سيرته فاختارهم لفك اسره بدوى انهم اقرب للايمان و الواقع ان حب المال و الجاه عماهم فاصبحوا يتطلعون الى الرحمان علهم يصلوا الى ازاحته عن عرشه و ينعموا بمزيد من الدفىء و الحنان


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق