]]>
خواطر :
يا فؤادي ، أسأل من يسهر الليالي بين آمال اللقاء و الآلام الفراق ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تصرفات الإسلاميين هي السبب في نفور الناس من الفكر الإسلامي

بواسطة: نون النسوة  |  بتاريخ: 2012-10-09 ، الوقت: 10:49:38
  • تقييم المقالة:

السبب في نفور الناس من أصحاب الفكر الإسلامي هم أنفسهم، حيث أنهم عندما هدأت الأوضاع وبدأت التوجهات لم يبدو أي لين أو وسطية إلا البعض النادر منهم، بل عادو إلى سياسة فرض الرأي الواحد، وقمع الحريات العامة، ومن يعترض عليهم يصفونه بالعاصي وبأنه ضد دين الله، إن الدين والأدب يبدأ يالأسرة وينتهي بالقانون، أي المعنى لو أن الأسرة واعية أخلاقياً وتلقى أفرادها تربية جيدة سوف يتعدل وضع المجتمع لكن فقط إن شعر الفرد بأنه في سعة من الحرية والراحة، لكن إن كان هناك قمع حريات من قبل القانون فإن الممنوع مرغوب والضغط يولد الإنفجار ويولد كرهاً ونفورا من الفكر الإسلامي لأنه يمثل خطراً على حقوق الإنسان وتهديدا للحريات العامة حيث أن الإنتفاضة قامت ضد الدكتاتورية وليست لتقوم دكتاتورية أسوأ وأقوى، يمكن ضمان الحفاظ على آداب البلد ودينه دون قصة الشريعة، حيث أن بعض البنود في الدستور تؤيد ذلك كفيلة بالحفاظ على الدولة من الإنفتاح والتحرر الغير مرحب به في مجتمعنا، لكن في نفس الوقت إن القول بتحكيم الشريعة هو فرصة لأصحاب التوجه الإسلامي بجعل القانون مرن يصدرون الفتاوي فيبيحون القتل والقطع والقمع باسم الدين، لكن وجود  قانون واضح صريح ويكون مستمد من شريعتنا هو أفضل من القول بالتشريع الإسلامي لأن القانون الصريح لا يتغير بفتاوى وهذا هو الأفضل للبلاد حتى لا نتحول لشعب مقموع تكثر فيه الإنحرافات، ولا ننسى أن أسوأ الأفعال قامت بأصلح النيات.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق