]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هند .. تلك عقدة الذنب . ( الحلقة 21 ) بقلم : تاج نورالدين

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-10-09 ، الوقت: 08:03:39
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

هند .. تلك عقدة الذنب (الحلقة 21) .

 

صباح اليوم الموالي .. يخرج يونس إلى أحد الأروقة الراقية في بيع الملابس ..

ليختار لنفسه بذلة جذابة .. وربطة عنق فاتنة .. ثم يعرج عند بائع الأحذية ليشتري

واحدا يليق بالهندام .. ثم يعود إلى البيت مسرعا ؛لينتظر ساعة الصفر ..للإنطلاق إلى

المكان الموعود .. والحسم في الأمر المعهود.

الرابعة وخمسة وثلاثون دقيقة .. يتهيأ الشاب الوسيم .. للخروج إلى سيارته المكتراة ..

من ينظر إليه .. يظن أنه ينتمي إلى هيأة دبلوماسية .. وما هي إلا لحظات حتى وصل يونس قبل الموعد ..

بعشر دقائق .. لأنه يعلم .. أنه من اللباقة و الكياسة كرجل .. أن يكون هو في استقبالها.. وليس العكس .

الخامسة وتسع دقائق .. تقف سيارة من نوع هوندا سوداء اللون .. بمرآب الرياض ..

لتنزل منها السيدة عفاف .. بلباس محترم .. وعلى عينيها نظارة الشمس .. يتقدم إليها يونس بالسلام قائلا :

- أنا ممتن  غاية الامتنان ؛ بأن تلبي لي سيدتي هذه الدعوة .

عفاف :

- وأنا سأكون بدوري ممتنة .. إذا تخليت عن كلام الغزل لأن هذا يحرجني

فلا داعي للتلميح  وادخل في التصريح .

يونس :

- اطمئني .. سأكتم  محنتي..و أداري صبوتي .. وعلى الله الأجر .

ثم يدخلان الباب الرئيسي للرياض .. بخطى ثابتة .. ويفضلان الجلوس..

وسط حديقة غناء .. تحضنها أكمام النخيل العالية .. الآن وجها لوجه .. يبادرها باقتراح :

- هل تسمحين .. كرما منك .. أن تزيلي النظارتين؟

عفاف مبتسمة :

- وضعتهما .. حتى لا تؤذيك عيناي .. ألم تنعتهما بالسحر؟

والآية تقول " لا يفلح الساحر من حيث أتى ".

يونس :

- معاذ الله .. سحرهما آية .. و الشوق إليهما غاية .

عفاف :

- رجعت مرة أخرى  إلى الغزل .. طيب لندخل في صلب الموضوع ..

أنا لبيت طلبك وحضرت .. فماذا تريد يا سيّد يونس ؟

 

يتبع .......... تاج نورالدين .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق