]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سلاطين العرب وأتباعهم

بواسطة: mohammed  |  بتاريخ: 2012-10-08 ، الوقت: 20:07:32
  • تقييم المقالة:

 

بينما كان عربي تائها بين جبال كثيفة الغابات , لا يعرف أي طريق يسلكه لينجو بنفسه من الحيوانات المفترسة والزواحف السامة ,فاذا به يلتقي برجل بربري فطلب العربي من البربري النصح والارشاد الى السبيل الأقل خطرا لينجو من الموت المحتوم ; فقال له البربري لا يوجد في هذه الغابة سوى طريقين أحدهما مملوء بالأفاعي السامة لا يمكنك النجاة فيه, والآخر قد تجد فيه أسدا كبيرا يزأر . ولكني أنصحك أن تمر في طريق الأس د ,فخاف العربي وقال له: ولكن الأسد سيأكلني فقال: له البربري ان الأسد مهما كان مخيفا فهو مثلنا أرضعته أمه ويملك قلبا وكبدا مثلنا ولا يفترس فريسة الا اذا شعر بالخطر أو جاع أما الأفعى فقد خرجت من البيضة ولا تعرف أباها أو أمها ولا تملك كبدا وعواطف مثلنا ولهذا تنفث سمها في كل من تجده في طريقها فترديه قتيلا لتتلذذ بموته. هكذا حكام العرب وجنودهم ومن يقف معهم من بقية الشعب العربي يقتلون ويقومون بمجازر وبعطلون القوانين التي تحافظ على السلم المدني وقد يعفون عن المجرمين في المناسبات ليتلذذوا بغبن غيرهم لأنهم بصراحة أشبه بالأفعى التي خرجت من البيضة.      
... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق