]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ماذا تريد المرأة الليبية من حقوق

بواسطة: نون النسوة  |  بتاريخ: 2012-10-08 ، الوقت: 18:28:06
  • تقييم المقالة:

لكل من يقول ما بال المرأة الليبية تطالب بحقوقها وهي لديها كل الحقوق هذا ردي القوانين في ليبيا متخلفة وفيها قمع إن كنا أقل قمع من غيرنا هذا لا يجعلنا متحضرين وغير القوانين نحن نريد الحقوق الإجتماعية قبل القانونية ونحن عندما نطالب بالحقوق نريد القوانين الجديدة أن تكون أفضل لا أسوأ

العمل يجب ألا يقيد وألا تحرم النساء من أي عمل بأي حجة إلا الأعمال الغير أخلاقية، أما أي عمل آخر يفترض أن يصبح مسموح دون شروط مثلما يسمح للرجل، في الجيش في الحصول على رخص لقيادة كل المركبات كما أن الإضطهاد إجتماعي قبل أن يكون قانوني
كتيب العائلة يقيد النساء ويرسخ تبعيتهن يفترض أن يلغى ويستبدل بمستندات أخرى ليس فيها أي تمييز ضد المرأة
عدم وضع قيود على سفر النساء وحبسهن داخل البلد هذا بحد ذاته سجن وإضطهاد
وصحيح لا توجد شرطة نهي عن المنكر في كل مكان في الشوارع مثلما هناك في غير دول ولكن يوجد شعب متخلف يتدخل في كل صغيرة وكبيرة في حياتها
أبناء المرأة الليبية المتزوجة من أجنبي أجانب وأبناء الرجل الليبي المتزوج من أجنبية ليبيين هذا اسمه اضطهاد الإنصاف أن يحق لها ما يحق للرجل وتمنح جنسيتها
آخر شيء إن تظن أن ليبيا لا تميز ضد المرأة فلتوقع على إتفاقية حقوق الإنسان من الأمم المتحدة دون استثناءات، وتوقع على عدم التمييز ضد المرأة حتى نعرف أننا إن ظلمنا لدينا ما نطالب به وليس أن نظل سجينات قوانيين لا ندري متى وكيف سوف تتغير
ولكل من ينظر من ناحية ما يرضى عن منحها إياه، حقها منطقيا ألا تضطر للمطالبة بل تمنح ما هو منطقيا من حقها، فنسبة الأغلبية من النساء مغسولة عقولهن ولا يفكرن بما هو من حقهن، أو لا يجدن طريقة لإيصال أصواتهن
ثم لا أحد يشير لقصة الأخلاق والدعارة حقوق المرأة قضية أكبر من إهتمام الإناث
تضمن المرأة حقوقها حين تقر الدولة عدم التمييز نهائيا ودون استثناءات وتدخيل الدين في النص لأن الشرف هذا حاجة خاصة بالمرأة نفسها قبل تكون خاصة بالرجل لأن المرأة ليست من ممتلكات الرجل ختى يكون شرفها مرتبط بيه، لكن من ليست شريفة لن تكون شريفة سواء منحنا حقوق أم لا فلا تأخذوا أحدا بذنب آخر في السعودية على سبيل المثال هنالك قمع وشرطة مثلما نعلم والمرأة لا تقود سيارة وفي نفس الوقت نجد شبكات دعارة!! إذا هذه ليست متعلقة بهذه أبداً

وما ذكرت هو نقطة في بحر بل نقطة في محيط من حقوق المرأة المهضومة في ليبيا لكن هذا ما أسعفتني به ذاكرتي حاليا وهو أقل ما يقال

« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق