]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نماذج بشريّة في الميزان ( نموذج رقم 15 ) : آباءْ يكذبون على الأبناءْ .

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-10-08 ، الوقت: 15:27:36
  • تقييم المقالة:

 

 

نماذج بشريّة في الميزان (15) : آباءْ يكذبون على الأبناءْ .

 

وصل السيّد (عماد) متْعباً إلى المقهى ، ليجد صديقه (حسن) في انتظاره ، حيث بادر هذا الأخير قائلاً له :

- هوّن على نفسك يا سيد عماد .. أراك تتصبّب عرقاً.. ثمّ ما هذا الملّف الذّي كنتَ تتصفّح أوراقه

وأنتَ تقطع الطريق منْ دون أنْ تبالي بخطورة سير السيّارات ؟

(عماد) :

- هو مجرّد ملف فيه بعض المستندات الخاصّة بالبنك الذّي أتعامل معه .. وقد خرجتُ منذ قليل

من مكتب المدير الذّي أثار غضبي عندما رفض إعطائي قرضاً بنكيّاً رغم كلّ الشروط التّي قبلتها

ضمنيّاً منْ أجل تسديد النسبة المئويّة لهذا القرض .

(حسن) :

- وهل وراء طلبك للحصول على هذا القرض.. مشروع ما  تريد القيام به ؟

(عماد) :

- والله يا صديقي .. هو مجرّد قرض بسيط لمواجهة بعض الطلبات الملحّة لأولادي ،

فالأول وعمره 14 سنة وبعد أنْ سمع بأنّ بعض زملائه بالقسم قد التحقوا بنادي الفروسيّة..

ترك الأكل وأهمل الدّراسة إلى حين تنفيذ تقييده هو الآخر بهذا النّادي والذّي يشترط من أجل قبول

العضويّة شراء فرس لا يتعدّى عمره 7 أشهر، بالإضافة إلى دفع أقساط فوريّة

عن التّأمين وحصص التّدريب .. أمّا الثاني وعمره 18 سنة فحلمه الأول والأخير هو أنْ أشتري له

دراجة ناريّة مع توابعها وألبستها الرياضيّة .

(حسن) باندهاش :

- يا أخي.. ألا تدري بأنّك بهذه الطريقة تترك لولديْك الحبل على الغارب ..

لماذا وأنتَ مجرّد تاجر بسيط تربّيهما على نمط الكماليّات ؟ عجيب والله أمرك يا سيّد عماد .

(عماد) :

- وماذا أفعل أمام إصرارهما وتمنّعهما من متابعة الدراسة ؟

(حسن) :

- هذا يسمّى الدّلال والغنج ..عليك أنْ تنتفض بهمّة الأب الذي يريد المصلحة لأولاده ..

والمصلحة هنا هي في أنْ تكون صريحاً معهما.. فكأنّي بك لا تريد أنْ تشْعرهما بواجب قبول

ما هو متاح لديك من الضروريّات ..إذْ سينقلب عليك هذا الأسلوب بالنّدم والحسرة ،

إذا لمْ تتدارك الأمور عاجلاً وليس آجلاً .

في هذه اللحظة يجيب السيد عماد على زوجته بالهاتف النقال قائلا ً :

- أسمعكِ جيّداً .. ألو ..  نعم ذهبتُ للبنك .

الزوجة :

- وهل وافقوا على القرض ؟

(عماد) :

- اسمعي جيّداً .. بعد قليل أريد التّحدث معكِ بخصوص هذا الموضوع ..

إنّنا نغشّ ولديْنا .. بل ونكذب عليهما.. وعلينا بتصحيح المسار معهما بشتّى الوسائل

سواء بالتّرغيب أو بالتّرهيب .. طيّب مع السلامة وللحديث بقيّة .

 

بقلم : ذ تاج نورالدين

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق