]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصد البحث عن الذات

بواسطة: FERIEL  |  بتاريخ: 2012-10-07 ، الوقت: 15:24:59
  • تقييم المقالة:

 

أجلس على صخرة و أمامي بحر يلطم بامواجه رفات الصخور فيمحي كل أثار  رسمت على رمل كان دفتراً لعابر سبيل قد ملا قسوة السنين ..... أجلس و في يدي سيجارة تشتعل فباتت تحترق شيء فشيء .. وبعض من دخان يخرج من أعماق جسدي بحرقة وألم فيتناثر ويضمحل بين ضباب كثيف قاتم ... أجلس و بجانبي كأس من سائل لنسيان أشربه فأحس بمرارة وحموضة ونار بجسدي تلتهب .. فأواصل الشرب للكأس تلو الكأس محاولة النسيان أملت إمساك طيف من الأمل في دنيا الأحلام ...فتتلاطم الدكريات وتنهال الصور والكلمات .. اشيع بصري فانضر بأستغرب لمدى وتموجاته .. كأنه يتلو بعض من صفحات دفتر يائس ملا الحياة ...يقربني هاجس العمر فأنضر لنفسي في البحر فلا أرى سوى صور من ماض قد ولا وفات فأتحسر لأكتشف أن العمر قد هرول وفات...أتأمل نفسي من الداخل  لأجد كل شيء ينزف فقد ضاقت روحي بالاهات فخانتني حتى الكلمات فعصفت رياح الإنكسار وصارت أمواج الحزن تلطم بقايا جسد سار كرفات الأموات مع حزن بطة ميني يقتات ...اشيع بصري متطلعة لبعض من صفحات المستقبل لأجد بها بعض من كلمات وجملين ضاعت منها معاني الحياة فأقطسرت على نعوت من معاجم الموت والفراق ... أعود للصخرة وتلاطم  الأمواج لأجد نفسي سكرة بكأس اليأس .. مترنحة مابين الصمت والوحدة أسيرة لضلال الأحرف لكلمات تناجي تبحث عن سر وجودي ... وقفت مترنحة فنسكب ما تبقى من ترياق انسيان وخطلت  بصفحات  البحر فسال الحبر و مسحت الكلمات .. إلتفت مواصلة السير مشعلات سيجارة أخرى تؤانسني في طريق تضئ لي بعض من خفايا أزقة الأقدار المظلمة للبحث عن داتي التي لم أجد لها سبيل ذاتي التي تاهت ودعا معها الدليل ...
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق