]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

كيف نجعل من الابوين قدوة حسنة في المجتمع

بواسطة: عبدالعظيم عبدالغني المظفر  |  بتاريخ: 2012-10-07 ، الوقت: 09:34:50
  • تقييم المقالة:
كيف نهيئ الابوين ليكونا قدوة بالمجتمع

 

بقلم عبدالعظيم عبدالغني المظفر

 

  كيف نجعل من الأب قدوة حسنه في المجتمع ؟

هناك قول مأثور ( أطفال اليوم رجال الغد ) فأن الطفل هو صفحة بيضاء تحتاج لمن يسطر عليها مفاهيم وقيم يجب عدم إهمالها وعدم تركها فهو النواة الأساسية في تشكيل أسرة في المستقبل واعداده طفلا اليوم وشابا في الغد سيؤهله للوقوف على أرضية صلبة ويؤهله ليقود أسرة بكاملها قيادة حكيمة وناجحة ويكون مؤهلا كذلك لتربية جيل جديد . والأب اليوم هو الشاب الذي كان بالأمس تحت توجيهنا وارشادنا قبل زواجه فلا نضع كل خطأ نقمة على رأسه وهذا يشبه إلى حد كبير التلميذ الذي يدرس فهو بالأمس تلميذا متدربا نلقي عليه الدروس والمحاضرات ونخضعه إلى امتحان قبل تخرجه وإذا حصل على أي مجال للمحاباة والتساهل معه في تخريجه من غير استحقاق فإنه سيفشل أو يلاقي صعوبات جمة في حياته العملية بعد التخرج ونفس الشيء بالنسبة للشاب إذا ما استطاع والديه وأسرته تهيئته تهيئة سليمة لخوض حياته  العملية بما فيها الزوجية وهذا كله يكون ضمن العمر المقرر للفترة السابقة للزواج فإنه بالتأكيد سيفشل في بناء أسرته وحياته الزوجية وقد يقول قائل إن هذه الأفكار صحيحة إلى حد ما لكنها تكون مخطئة في بعض الأحيان فهناك الشاب اليتيم أو فاقد الأبوين ولكنه يظهر ويتوصل ألى نتائج أفضل بكثير من الشاب الذي ضمن أسرة وهناك الشاب الذي يعيش في كنف أبوين قرويين ولكنه يبلغ مبلغا مهما في المجتمع وتجسده وكأنه عاش في مدرسة واسعة فهو يضع الأمور في نصابها ويعطي كل شيء حقه ويتزوج ويربي جيل ممتاز ليظهر في مرحلة من المراحل أكثر تألقا .

الجواب على هذا السؤال نعم صحيح ولا أقول لكل قاعدة شواذ ولكن من يجد كل الخبرات الضرورية مقدمة له على طبق من ذهب ولديه القابلية على مناقشتها واستيعابها تسهل عليه الطريق وتوجد له ذلك الأب والمعين الذي يعينه في كافة المجالات ويفهمه كشاب مع متطلباته .

 

 

كيف نجعل من الأم قدوة حسنه؟

لا تختلف تربية الشاب عن الشابة إلا بعض الشيء حيث أن كاهل التربية يكون على مسؤولية الأم أكثر من الأب حيث أن الأب لا يستطيع أن يتحدث مع ابنته الشابة كل شيء وإنما يستطيع توجيهها إذا كان ذو إطلاع عبر والدتها وعبر الكتب العلمية والاجتماعية القيمة التي قد تحيها مكتبته البيتية .

وقد تقوم الأم بتعليم ابنتها طرق إعداد البيت وتنظيفه وطرق الطبخ والغسيل إضافة إلى تعليمها المدرسي من آجل إعدادها ربة بيت مؤهلة لإدارة بيتها بنفسها ولكن قلما تقوم أم بتعليم ابنتها طرق التربية لأنها في كثير من الأحيان وبعنفوان الشابة اليافعة تكون قاسية وحادة مع إخوانها الصغار وهذا ليس أسلوبا للتربية وتترك البيت جاهلة في هذا المجال حتى زواجها وولادة الطفل الأول ... ولكن هذا لا يمنع أن تجسد كثير من الشابات الدارسات ما تعلمته من ثقافة وفنون وعلم في دراستها وثقافتها في بيتها بعد الزواج وولادة الطفل الأول .

 

البحث مستل من كتاب تربية الشباب ج1 لنفس الكاتب

 

 


البحث مستل من كتاب تربية الشباب ج1/لنفس الكاتب


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق