]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أكرهك يامعشوقي

بواسطة: عاشقة حمد  |  بتاريخ: 2012-10-06 ، الوقت: 21:10:12
  • تقييم المقالة:

أكرهك يا معشوقي  عندما تحسسني بأن وجودي وعدمي واحد أكرهك عندما أجدك ترد على الغير وتتركني مرهقه من الانتظار لأرى  خبر لك  أكرهك عندما تعاقبني لشئ حدث رغم عني أكرهك عندما تأتيني لتأخذ ماتريد وتذهب بعيد عني  أكرهك عندما تجاملني أكرهك عندما تتصرف بقساوه وكأنني غريبه لم تعرفها منذ القدم معشوقي القلب لا يخلو من الطيبه والإحساس  لا تجعل الشهره والمكابره تأخذك من قلبي الصادق فلو حدث و رحلت  عن الدنيا أو عن حياتك  ستعرف قيمة قلبي  وقيمة مشاعره  لكن لن ينفع ماستفعله بهذاك الوقت فساكون إما بقبري وقلبي مجروح منك أو بالدنيا وجسدي باقي بلا روح وخوف من قلوب الآخرين ودموع حاره من فراقك  أرجووك عد إلي مثل أول مرة أحببتك فيها لا أريد أن تتشوه صورتك بخيالي  وتصبح شخص أكرهه  ولا اثق فيه معشوقي مازال هناك متسع من الوقت سوف انتظرك على أمل أن تعود لي وتفرح قلبي بعودتك  .

  • د. وحيد الفخرانى | 2012-10-14
    عزيزتى . . أشكرك على التوضيح الهام ، وأود أن أذكر لكِ هذه المعلومة : هل تعرفين أن الحب والكره يجتمعان معاً فى شئ واحد مشترك بينهما ، فكلاهما نوع من الإهتمام بالشخص ، سواء المحبوب أو المكروه ، لأن علماء النفس والإجتماع عندما أرادوا تعريف الحب قالوا أنه مرادف للإهتمام ، فأنت لن تهتمى بأمر شخص ما إلا إذا كنت تحبينه ، وإلا لن يهمك أمره . . وكذلك الكره ، فنحن لا نكره شخص ما لسنا مهتمين لأمره ، فهو لا يعنينا ولا يشغل بالنا إطلاقاً ، وبالتالى نحن لا نحبه ولا نكرهه ولا نهتم به أساساً ، فهو بالنسبة لنا شئ مهمل لا قيمة له لدينا . . أدعو الله أن ينعم عليكِ بنعمة حب الناس أجمعين .                  مع خالص تحياتى .
  • د. وحيد الفخرانى | 2012-10-06
    عزيزتى . . كلماتك جميلة ، عباراتك محكمة ، ولكن للأسف فكرتك خيالية للغاية ، فالكره والعشق لا يجتمعان أبداً مثل الليل والنهار ، فمعنى العشق ألا نطيق فراق المعشوق ، أما معنى الكره ألا نطيق رؤية المكروه ، فكيف بالله عليكِ يجتمعان ؟ حتى فى الشعر والخواطر كلما كانت الفكرة قريبة من الواقع العقلى على الأقل أى يُتصور حدوثها عقلاً وليس مادياً ، كلما إكتملت الصورة فى ذهن المتلقى وأمكنه إستحضارها فى مخيلته ، وهذا مفتاح النجاح للكاتب أو الشاعر أو المؤلف . . والدليل على صحة رأيى ، أن مطربينا كانوا يغنوا للقمر ونحن نطرب لغنائهم ، لأن القمر كان فى مخيلتنا رمز الجمال فى ضيائه وإستدارته ، أما بعد أن تأكدنا من أن القمر ما هو إلا أحجار وصخور ولا يصلح للحياة على سطحه ، تغيرت نظرتنا له تماماً ، وما عاد يطربنا الغناء له ، لأن صورته فى مخيلتنا إختلفت تماماً . . أرجو أن يتسع صدرك لنقدى الأدبى هذا . . مع دعواتى لكِ بالتوفيق .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق