]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وداعا يا حياتي

بواسطة: د/ فاطمة الزهراء الحسيني  |  بتاريخ: 2012-10-06 ، الوقت: 21:06:40
  • تقييم المقالة:

الوداع يا حياتي ... هذا ما قررته ..

 

بعد سنوات عديدة من التفكير

 

تفكير لم يتجرأ يوما ليجعل نفسه حقيقة على أرض الواقع

 

وقفات صارمة مع النفس

 

و عدم رضا عن الحال .. و رغبة فيما هو أفضل

 

تَبَترتُ على حياتي

 

و لم أعد أريدها ..

ما عدت أحبها و ما عادت ترضيني ..

و لكن قبل أن أسطر أحرف البداية في حياتي الجديدة

 

أردت أن أتأخذ قراري بحكم العقل و القلب

 

كليهما ..

 

لا محاباة لأحدهما

 

حتى لا أندم ..

فهذه الخطوة لن استطيع أن أتراجع عنها ...


لن أستطيع أن أعود لحياتي السابقة

 

حياة جديدة بحياتها .. ستقتل حياتي السابقة

 

لذلك ... قررت

 

أن أذهب للقاء تعارف مع حياتي المستقبلية

 

أشبه بالاستكشاف ..         

و حتى تكون قراراتي حقيقية بعيدة عن الاوهام

 

بعد موعد نسقناه كلينا ..

 


التقينا ..

 



جلسنا على طاولة في زاوية المطعم

 

احمر وجهي خجلا

 

لم اكن اسند ظهري الى الكرسي

 

متوترة و تساقطت قطرات العرق من يدي

 

لم أستطع ان امعن النظر الى تلك الحياة

 

نظراتي كلها على استحياء

 

خجلي ذاك منعي من ان اتعرف تلك الحياة الجديدة

 

و لكنني استمتعت بهذا اللقاء

 

تمنيت أن تعطيني موعدا اخر

 

و لكن رغم ذلك رحلت في صمت

و رضا

رأيت في عينيها علامات القبول  

و ملأت نفسي السكينة

 

و السعادة

 

هذه الحياة التي أريدها

هذه هي

منيت نفسي بلقاء اخر

وبحديث اخر

لكنني المرة المقبلة سوف اكون اكثر جرأة

 

و سأخبرها عن نفسي عن ميزاتها و لن اخفي شيئا من عيوبها

مرت الايام لم يصلني منها اي خبر

 

ساورتني الشكوك

 

و تمكنت الافكار السلبية من نفسي

 

لربما تخلت عني هذه الحياة الجديدة

لم تعدني بشيء صراحة

و لم تقل اي كلمات

و لكني اعتبرت نظراتها وعدا

و ابتساماتها اعجابا

و احترامها حبا

ايحتاج الوعد الى ايباح

في نظري تكفي النظرات لتعطي وعودا

 

 

طالما انها صدرت من نفس صادقة
 

بدد موعد اللقاء الثاني شكوكي 

حمدا لله  

سوف نلتقي مجددا 

هذا يعني انها صدقت الوعد 

كم احترم هذه الحياة 

بل كم احب و ارغب بها 

عندما التقينا كانت كلماتنا قليلة
 

لكن كان بها شفاء عقلي و قلبي 

بعد صمت طويل 

لم يجرأ أحدنا على كسره

 اخبرتني

أنها قررت و بعد تفكير طويل 

ان تكون حياتي الجديدة  

حياتي التي سأعيشها بشكل جديد

حياة متحررة بها من كل أنواع القيود التي قيدت بها نفسي

حددوها و ضوابطها

ايمان و احسان و رضا لله سبحانه و تعالي

و بعد عن كل أنواع المحرمات و عن كل ما يغضب الله

حياة لا تنقسم لعبادة و عمل

 بل تمتزج بكليهما  

عبادة و عمل

حياة جديدة

لا احرم بها على نفسي متعا حلال 

و لا اعود لغفلة و بصيرة لا ترى في الضياء

 


 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق