]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هكذا تربى الاجيال/ الجزء الرابع

بواسطة: خالد اسماعيل احمدالسيكاني  |  بتاريخ: 2012-10-06 ، الوقت: 10:41:53
  • تقييم المقالة:

 

 

هكذا تربى الاجيال /الجزء الرابع/4

 

مجموعة  قصص  هادفة

   

 

  

خالد  إسماعيل أحمد السيكاني

         

 

 

 

     ألمقدمة

 

  هذه مجموعة قصص  ومقالات هادفة قد  تساهم في تربية الأجيال القادمة والحالية تربية دينية تعليمية هادفة لكل قارئ صغير أو كبير . ومن الواجب على كل امرئ أن يضيف إلى علمه كل يوم معلومات جديدة تفيد دنياه وآخرته .

 

1---

(((السلام عليكم
هذي قصة واقعية عن معملة ما تزوجت شوفوا السبب ؟؟؟
معلمه في أحد المدارس جميله وخلوقة سألوها زميلاتها في العمل لماذا لم
تتزوجي مع انك تتمتعين بالجمال ؟
فقالت: هناك امرأة لها من البنات خمس فهددها زوجها إن ولدت بنت
فسيتخلص منها وفعلا ولدت بنت فقام الرجل ووضع البنت عند باب المسجد
بعد صلاة العشاء وعند صلاة الفجر وجدها لم تؤخذ، فاحضرها إلى المنزل
وكل يوم يضعها عند المسجد وبعد الفجر يجدها ! سبعة أيام مضت على هذا الحال، وكانت والدتها تقرأ عليها القرآن....
المهم ملّ الرجل فاحضرها وفرحت بها الأم.. حملت الأم مره أخرى وعاد
الخوف من جديد فولدت هذه المرة ذكرا، ولكن البنت الكبرى ماتت، ثم
حملت بولد آخر فماتت البنت الأصغر من الكبرى!!

وهكذا إلى أن ولدت خمسه أولاد وتوفيت البنات الخمس…!!
وبقيت البنت السادسة التي كان يريد والدها التخلص منها!!
وتوفيت الأم وكبرت البنت وكبر الأولاد.
قالت المعلمة أتدرون من هي هذه البنت التي أراد والدها التخلص منها ؟؟
إنها أنا..........
تقول لهذا السبب لم أتزوج لأن والدي ليس له احد يرعاه وهو كبير في
السن وأنا أحضرت له خادمه وسائق أما إخوتي الخمسة الأولاد
فيحضرون لزيارته، منهم من يزوره كل شهر مره ومنهم يزوره كل
شهرين !! أما أبي فهو دائم البكاء ندماً على ما فعله بي..
ما رأيكم يا من يأسفون من ولادة البنت ؟؟
يا سبحان الله
.
.
.
اتمنى القصة عجبتكم))).

قصة منقولة لا أتذكر مصدرها معتذرا

 

 

2---هذه القصة /من منتديات عالم الرومانسية

 

(((السلام عليكم
هذي قصة من تأليفي اتمنى ان تحوز على رضاكم ~

في ليلة باردة غاب عنها القمر واختفى بين الغيوم وهناك في مكانا ما وفي ذلك الكوخ المتواضع البناء الذي يتمايل مع الرياح القوية وفي داخل الكوخ ساد الهدوء والظلام ماعدا بقعة في زاوية مقفرة تضيئها شمعة تكاد أن تخبو لقصر قامتها..
وعلى فراش رث بالي امتد رجلا عجوزا وهو يرتعش بردا وجوعا كانت نظراته تجوب المكان بيأس وحزن وكانت عيونه تملاها دموع الحزن والألم لتنحدر على خدود أنحفر عليها تعب السنون….
مد العجوز يده وهو يرتعش ليأخذ كسرة خبز جافة ملقاة على الأرض ويصوبها نحو فمه ويقضم قطعة منها ويبتلعها بصعوبة وهو يبكي حرقة وألما..
شرد بذهنه وعاد إلى ذكرياته منذ سنين مضت,كانا شابا وسيما قويا بنى نفسه وعمل بكل جهده وجال وصال وكان يسهر الليالي في عمله وقلبه يتوق إلى ابنة عمه التي كان يحبها وكان عليه أن يجمع مهرها لكي يستطيع أن يتزوجها..
مرت الأيام وهو يعاني قسوة العمل ويجاهد ويوفر من راتبه حتى استطاع أن يجمع مهر ابنة عمه وتزوجها وعاشا سعيدان وبعد مرور عدة أشهر كان البيت يملاه صراخ طفلهما الأول تطلع إلى ولده الرضيع وضمه بحنان إلى صدره وهو يهمس: متى ستكبر واراك رجلا له شأنا عظيما..
مرت السنون ورزق بثلاثة صبيان كان يرى الدنيا ومافيها فيهم سقطت من عيني العجوز الدموع عندما تذكر يوم وفاة زوجته التي تركت فراغا كبيرا في حياته..
ومع ذلك قرر أن يربي أولاده أفضل تربية وان يعلمهم في أفضل المدارس..جاهد وجاهد وهو يرى أبناءه يترعرعون أمامه وكان لايحرمهم شيئا بل كان يحرم نفسه ليوفر لهم الحياة الكريمة ويلبي لهم كل طلباتهم ورغباتهم وحاول الكثير من أصحابه أن يقنعوه بان يتزوج فهو مازال شابا قويا ولكنه كان يرفض ويقول: أولادي عندي بالدنيا يكفيني أن أكون معهم وحولهم فهذه سعادتي.. 
مرت الأيام ومضت الأعوام وأصبح الأولاد رجالا منهم الطبيب والمحامي والضابط, كانت سعادته لا توصف وهو يرى ثمرة جهده وتعبه وأصبح أولاده رموزا في المجتمع وقرر أن يزوجهم لينعم برؤية أحفاده ويعيش بينهم بسعادة..
تزوج الأولاد وأصبح لكل واحدا منهم زوجة وبيت مستقل.. يالسعادته أولاده في أحسن حال وهذا غاية مايتمناه..
ولكن..
تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن في يوم اجتمع الأولاد الثلاثة وكل واحد منهم يقول: لا استطيع أن أتحمل أبي فزوجتي ترفض أن يعيش معنا وتشاجروا وتناقشوا وأخيرا قرروا أن يمكث الأب عند كل واحد منهم عشرة أيام..
لم يبالي أبوهم مع انه أصبح كبيرا في السن والتنقل من بيت إلى آخر شاق عليه وصعب ولكنه كان يقول مادمت بين أولادي فلا يهم سأكون سعيدا..
ومرت الأيام واجتمع الأبناء مرة أخرى والكل يشكو ويتذمر والأب المسكين كان في غرفة بجانبهم وكان يسمع حديثهم..
الكبير: زوجتي ترفض أن يعيش أبي معنا لقد هددتني بأنها ستترك البيت أن لم اخرج أبي من بيتي.
والأوسط: وانا كذلك فأبي اصبح كبيرا عاجزا ولم اعد أتحمل شكواه وعلله.
أما الصغير فقد قال: اما انا فلن ادخل أبي بيتي أبدا ما ذنبي أن أتحمل أمراضه وهرمه.
أجهش العجوز بالبكاء وهو يتذكر ما سمعه من أبنائه لقد افنى عمره في خدمتهم وتربيتهم وهذا جزاءه!!!!!
نكران الجميل والجحود والعقوق!!!!!
ماذا يسمع؟!!!
هل أصبح حملا ثقيلا على أبناءه؟!!!!
لا اصدق ما اسمع أولادي يرفضون أن أعيش معهم؟!!!!
ارتفع بكاء العجوز ونحيبه وهو يرتعش والرياح القوية تهز الكوخ بما فيه والبرد يلفه ويسكن في ضلوعه..
أهذه هي النهاية؟
أهذا هو الجزاء؟
أموت وحيدا جائعا باردا لا أجد أحدا من أبنائي حولي!!!
أين انتم؟
أين الرحمة في قلوبكم؟
انا أبيكم هل نسيتم؟
لا جواب كان صدى صوته يعود اليه ويستقر حزينا في اعماق قلبه..
مد يده النحيلة ليضع كسرة خبز في جوفه لكنها سقطت على الارض تطلع اليها بيأس وارتفعت دقات قلبه الضعيف ليلفظ انفاسه الاخيرة ودموعه لم تجف بعد..
مات وانطوت صحيفة سوداء عنوانها جحود الأبناء.

الموضوع ذات صلة بـ منتديات عالم الرومانسية))). قصة منقولة

 

 

3--(((يحكى أن رجلاً دخل على قراقوش يشكوه بائع بطيخ أعطاه واحدة قرعاء( بيضاء) ليس فيها حلاوة
فقال لهقراقوش ( أما البائع فلو كان بيده لباعك أحسن البطيخ, وأما الزارع فلو كانبيده لأنبت أحسن البطيخ فهما كلاهما بريء , وما شكواك إذن إلا على الخالق)
,
وقال( ضعوه في السجن حتى يكفِّر عن ذنبه).‏))) من منتديات ماجدة

 

 

 

4---دخل الشاعر على الأمير
وألقى بين يديه قصيدة جعله أعلى مقاماً من النجوم ، وأشد سطوعاً من الشمس ،وأكثر بأساً من صم الجبال وجلس ينتظر المكافأة فقال الأمير : أعطوه مئةدينار فتهلل وجه الشاعر ، قال اجعلوها ألفاً فزاغت عينا الشاعر . قال أماوإنك قد ابتهجت اجعلوها عشرة آلاف وعندما خرج الشاعرلم يعطه أحدٌ شيئاًفعاد إلى الأمير يشكوه قال الأمير «ياهذا سررتنا بكلام فسررناك بكلام مثلهأما أن يكون كلامك بدنانير فهذا والله إجحاف» .

منقول من منتديات ماحدة

 

 

 

5—من حكم الامام الشافعي(  رض):


الدهر يومان ذا أمن وذا خطر ** والعيش عيشان ذا صفو واكدر
أما ترى البحر تعلو فوقه جيف ** وتستقر بأقصى قاعه الـــدرر
وفي السماء نجوم لا عداد لها ** وليس يكسف إلا الشمس والقـمر

أخي لنتنال العلم إلا بستة ** سأنبيك عن تفصيلها ببـيان
ذكاء وحرص واجتهاد وبلغة** وصحبة أستاذ وطول زمان

قالو سكت وقد خوصمت قلت لهم ** إن الجواب لباب الشر مفــتاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرفا ** وفيه أيضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة ** والكلب يخسى لعمري وهو نباح

وعيناك إن أبدت إليك مساؤا ** فدعها وقل يا عين للناس أعين
فلا ينطقن منك اللسان بسوءة ** فكلك سوءات وللناس ألسـن
وعاشر بمعروف وسامحمناعتدى** ودافع ولكـن بالتيهيأحسن


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق