]]>
خواطر :
شُوهدت البهائم على أبواب مملكة الذئابُ وهي تتنصتُ ... البهائم للذئابُ وهي تتساءل...أهو يوم دفع الحساب أم صراع غنائمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

داء السكري من النمط الثاني

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2012-10-06 ، الوقت: 08:37:01
  • تقييم المقالة:





الخلية هي محطة طاقة:يتم توليد الطاقة اللازمة للجسم في الخلية ،تحتوي الخلية على مستقبلات ترتبط بها الجزيئات الحيوية كالهرمونات ،و تحوي على ممرات تسمح بدخول بعض المواد و بخروج مواد أخرى....فالخلية لا يمكن أن تعيش في وسط معزول عن بقية الجسم لذلك تحتوي الخلية على غشاء شبه نفوذ (ملاحظة: الخلية التي تعيش بعيداً عن بقية الخلايا الطبيعية تكون خلية سرطانية).

يمكن تشبيه الخلية بغرفة متعددة الأبواب يوجد بداخلها فرن لحرق جزيئات السكر ،في البداية تكون أبواب الخلية موصدة (أقصد الأبواب التي تسمح بدخول السكر) ،حتى تفتح المسارات الضرورية لدخول السكر يجب أن يفرز الأنسولين من البنكرياس ،يزود الأنسولين الخلية بالمعلومات اللازمة لفتح أبوابها....إذا الأنسولين هو المفتاح الذي يفتح الأبواب المقفلة التي يدخل السكر عبرها إلى الخلية.

ملاحظة: يفرز الأنسولين من البنكرياس عند ارتفاع السكر في الدم.

ما الذي يحدث عند مرضى السكري من النوع الثاني؟؟؟

يوجد استعداد وراثي للإصابة بهذا النوع من السكري عند هؤلاء المرضى (بسبب التوارث) ،هذا الاستعداد يجعلهم أقل حساسية لتأثير الأنسولين مما يؤدي إلى ضعف مفعول الأنسولين في الجسم فيتراكم السكر لأنه لا يستطيع الدخول إلى الخلية بسبب بقاء الأبواب المخصصة لدخوله مقفلة.....وجود الاستعداد الوراثي لا يعني بالضرورة إصابة الشخص بداء السكري من النوع الثاني لأنه يوجد عوامل أخرى تزيد من فرص الإصابة.

كردة فعل على صعوبة عمل الأنسولين في الجسم سيقوم البنكرياس بإنتاج المزيد من الأنسولين لأن زيادة مستوى السكر في الدم ستجعل الجسم يعتقد أن هذا الارتفاع ناتج عن نقص الأنسولين ،سينجح البنكرياس في الحفاظ على مستويات السكر في الدم ضمن الحدود الطبيعية بسبب مضاعفة كمية الأنسولين التي يفرزها و هذا يحدث في بداية المرض لكنه سرعان ما سيفقد قدرته على ضبط السكر.

يزداد خطر داء السكري من النمط الثاني أكثر بزيادة الوزن ،فكلما زاد الوزن زادت كمية الأنسولين التي يحتاجها الشخص و العكس صحيح...لذا يمكن تقليل مستوى السكر في الدم عن طريق تخفيف الوزن كما يحسن النشاط الجسدي من عمل الأنسولين (يقلل من مقاومة الجسم للأنسولين).

سيتراكم السكر في الدم ليس بسبب نقص الأنسولين إنما بسبب ضعف تأثيره ،و من عواقب هذا التراكم:                                          

1- ستتمدد الأوعية الدموية في كل الجسم على المدى الطويل.

2- تلف الأوعية الدموية في الأعصاب و الأعضاء (العين – الدماغ- القلب- الأقدام- الكلى- المعدة- الأمعاء)

ملاحظة:ارتفاع مستوى السكر في الدم غير مؤلم (من الأمراض الصامتة) لكنه يؤدي إلى مضاعفات خطيرة في جميع أجزاء الجسم.

للحماية من مضاعفات داء السكري يجب السيطرة على ارتفاع الضغط و نسبة الدهون.

أتمنى (من كل قلبي) أن يحظى الجميع بالصحة و العافية الجسدية و النفسية.......

 


معلومات من دراستي

من كتاب تدبر مرض السكري من النوع الثاني بنفسك


... المقالة التالية »
  • د. وحيد الفخرانى | 2012-10-06
    العزيزة / ياسمين . .  معلوماتك عن داء السكرى هامة جداً ومفيدة ، وأنا بإعتبارى رجل قانون إستفدت كثيراً منها ، فكما تعلمين يدخل القانون والقضاء فى كل العلوم دخولاً غير مباشر ، ولا سيما القانون الجنائى ، فأنا مثلاً درست الطب الشرعى فى مرحلة الماجستير فى العلوم القضائية . . أرجو منكِ المزيد من المقالات العلمية والطبية ، ولكن ما المانع من أن تكتبى فى مجالات أخرى كالسياسة مثلاً أو الأدب أو الإجتماع أو أى مجال آخر إلى جانب علوم الصيدلة ، كى يزداد قراؤك من غير العلميين أمثالى . .   ولكِ التحية .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق