]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نماذج بشريّة في الميزان ( نموذج رقم 12 ) : صلح الأبوين.. ضرورة عند الأطفال

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-10-05 ، الوقت: 17:36:15
  • تقييم المقالة:

 

 

نماذج بشريّة في الميزان (رقم 12) : صلح الوالدين ضرورة عند الأطفال

 

(غزلان) ذات الأربعة عشر ربيعاً ، بذكائها وفطنتها لاحظتْ و أحسّتْ أنّ هناك توتّرا ما بين أبويها ،

فأرادتْ إنْعاش خطِّ التواصل بينهما على طريقتها الخاصّة ، وبينما هي في حضن أمّها ،

بادرتْ أباها بسؤال فجائي حينما كان متسمِّراً أمام التّلفاز :

- قلْ لي يا أبتي .. كيف تعرّفتَ على (ماما) حتّى تزوّجتها ؟

الأب وهو يخفض صوت التّلفاز دون أنْ ينظر إليهما :

- باختصار يا ابنتي .. خرجتُ ذات يوم .. فرأيتها..ولمّا  اقتربتُ منها سقطتُ في حفرة .

(غزلان) دون أنْ تدرك هذا المعنى فتسأل أمّها :

- مسكين أبي .. وماذا فعلتِ ساعتها يا أمّي عندما سقط في الحفرة ؟

الأم على الفور :

- انتشلْته منها .. ولمْ ألاحظ ساعتها ، أنّه كان مكتوبا على باب الحفرة عبارة " اتّقي شرّ منْ أحسنتَ إليه " .

الأب معقّباً وهو ينظر إلى ابنته فقط :

- بلْ كانت العبارة يا ابنتي تقول لي : يا هذا " فصِّلْ ثوبكَ على قدِّ  طولكَ " .

الأم هي الأخرى تجيب وهي تنظر إلى ابنتها :

- بالله عليكِ يا ابنتي كيف سيقرأ هذه العبارة وهو كما يقول داخل الحفرة ؟

(غزلان) بذكاء خارق وقد نزلتْ من حضن أمها :

- والله لم أفهم عن ماذا تتحدثان ؟..  لذلك سأذهب إلى النوم وأرجو أنْ تكمّلان حديثكما

بصوت منخفض حتّى أستطيع معانقة وسادتي .. هيّا ليلة سعيدة لكلٍّ منكما .

لحظات (غزلان) وبمجرّد أنْ وصلتْ باب غرفتها.. بدأتْ تصلها بعض الضحكات المتقطّعة ..

لتتأكّد أنّ قنوات الاتصال المباشر بدأتْ بالرجوع  إلى حيويّتها المعهودة .. وهذا كان مبعث فرحة عارمة

لديها ممّا جعلها ترجع عندهما قائلة :

- لقد نسيتُ أنْ أقبّلكما قبل أنْ أذهب يا أحلى أبوين في العالم .

 

بقلم : تاج نورالدين

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق