]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النداهة

بواسطة: Aml Hya Aml Elhya  |  بتاريخ: 2012-10-05 ، الوقت: 05:33:24
  • تقييم المقالة:

أغلبنا مند الطفولةنتعرض لاشياء تنقصنا. تمر علينا فترة من حياتنا حتى يتبدل الحال وتتغير الظروف ويزول النقصان ولكن على الاغلب ادا طالت المدة مع وجود طبيعة حساسة منفعلة يترك هدا النقصان ظمأ لايرتوى فمنا من يذوق الحرمان بكل انواعه فمثلا  حرمان وفرة اساسيات الحياة يسيطر عليه وعندما يشتد عودة يظل يعمل ويعمل لكسب المال بحثا عن الترف ..فقط الترف ..فيمشى وراء نداهة الترف ومنا من ينقصه الجاه والصيت . ويظل الهدف امامه فيعمل ويعمل كل شىء للوصول لهدا الهدف ولايهمه هل تمتع بهذا هل افاد واستفاد هل خسر ام كسب لايهم فهو لايشعر باى خسارة وراء هده النداهة ومنا من ذاق الفقر واصبح الغنى هدف باى شكل باى طريق وكلما نال لايشبع يظل يأمل بالمزيد فانه لايملك نفسه بل تملكهالنداهة قد تكون النداهة خرافة ليس لها أصل ولكن معناها موجود فهناك أمور كثيرة تسيطر على الانسان ويمشى فى خطاها دون وعى هل هذا مفيد ؟؟ هل هذا ممتع .....لايهم وللاسف كثير من أهلى بلدى تسيطر عليهم نداهة امتلاك الاراضى , يسيرون وراء تحقيق الهدف بدون هدف فأغلبهم لايدرسون خطواتهم ومنهم من لا يعيش فى البلد أصلا ,وأكثرهم لايتبع طرق علمية صحيحة فى الزراعة وكلما امتلك زادت رغبته فى امتلاك المزيد فقد يعيش عيشة الفقراء لكى يمتلك المزيد وقد لايسأل نفسه كم كسب ؟...وكم خسر؟... وهناك نوع جديد تشده نداهة العظمة والجاه والشهرة ويعمل كل الطرق للوصول لهذا الهدف ولكن بوقفة لكل واحد على حدى الكل يسيييييييييييييير ولايصل فمن يبحث عن الاملاك يظل يشعر انه معدم ومن يبحث عن الجاه يرى نفسه دائما ضئيل ومن يبحث عن الشهرة يرى نفسه فى قرارة نفسه نكرة ومن الغريب أن النداهة التى بطلت وسوقها ركد نداهة العزوة فأصبح الناس لايفكرون كثيرا فى كثرة الاولاد والاحساب والأنساب ولالمة العائلات حقا زمن غريب ياريت كل منايرى ماهى النداهة التى تسحبة ويخلص نفسه منها ويسير فى الدنيا باعتدال فانها فانيه لامحال


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق