]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الإتفاق على الفشل

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2012-10-04 ، الوقت: 08:28:17
  • تقييم المقالة:

 

الجميع الداني والقاصي,يعلم بأن ليس هذا المستوى الثقافي الإقتصادي الإجتماعي السياسي الحقيقي التي وصلت عليه الجزائر.يشك المتتبع على جميع الأصعدة,ان الحالة مقصودة,ولاتعبر عن مستوى في حجم الجزائر,لولا تأكد البعض  على بعض العناصر تتداول على السلطة لسنين خلت,من حيث لاتغيير ولاتفكير يذكر,لعلها الحالة الوحيدة التي تؤكد الطرح.عدما تجد جميع الأطراف أتفقت او أوشكت على يقين ان البلد على صفيح ساخن مهما حاول بعض المختصين إجراء العملية الجراحية , بعض الرتوشات على بعض المناطق الحساسة لإظهار البلد بأنها لاتزال كعهدها الأول ولود ودود. ومما زاد الوضع تعقيدا السياسات التي تعيد نفسها مع نفس الوجوه حتى ظن المتتبع ان البلد ستورثه. لكن ما هو متأكد ومن خلال التجارب السياسات الجزائرية المتعاقبة,علمتنا ,ان السياسة مرتبطة بوجود الشخص على رأس الدولة,الشخص المؤسسة,وبالتالي يكون التغيير  اذا ماتغير الرئيس ليس حبا بالتغيير ,ذاك انه مبرمج سلفا بالذهنية صاحبة صناعة القرار .اذن لاالنظام ولاالأحزاب ولاكل السياسات  ولاكل الثورات التي يشهدها العالم قادر على تغيير الوضع القائم بالدولة ,مالم يغير النظام الرئيس الذي أوصله سدة الحكم. وكأن شيئ ما بني على أساسا نهج المؤجل,وانتظار الغد الحالم حتى اذا ما أشرق بغد جديد ورئيس جديد جاءت معه لعبة أخرى ,تشد دواليب التنمية لسنين أخرى لغاية في نفس النظام,حتى تبقى العجلة تدور واذا ماتوقفت تتوقف على نفس الشخص الأول ,فيبعث من جديد,ليعيد السنين الخوالي .

لكن اذا أراد النظام يلزمنا بعقدة ان البلد فارغة ,وان هذه السياسة الوحيدة في الجزائر ,تنصب لنا أشخاص على مستوى الثقافة والسياسة والإقتصاد صم بكم عمي لايفقهون لهم القابلية للفشل,اوتعيدهم لنا...شيوخا عجزة ,لايكثرتون بما يحدث حولهم بالعالم,نقول  من وجهة نظرنا المتواضعة وبإعتراف العالم أن الجزائر بخير أحب من أحب وكره من كره ,وسيحكمها أناس بخير ,يعرفون كيف يمسكون السياسة و يوزعون الثروة ثورة ,حسب  العدالة الإجتماعية وقاعدة اللعبة الديمقراطية ,وغدا لناظريه قرييب.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق