]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

4./ تجاوبات سردية فى مناظرات المكان .

بواسطة: عصام عبد الفضيل محمد فهيم  |  بتاريخ: 2012-10-04 ، الوقت: 06:35:44
  • تقييم المقالة:

***/ لقد حققت الكتابة الابداعية على مختلف المستويات . انجازات رائعة تحظى بها تقاليد الشعوب على مر التاريخ . ولم تتراجع أبدا فى حقبة أكدت على وجودها دوما من حقب التاريخ المعاصر . بآثارها المتألقة قديمها وحديثها . حتى استفاضت بها تلك المعالم لتطمح بأدوارها دون قيود . فى تطوير الفكر الاجتماعى نحو التقارب بين المعارف . فتداخلت الفنون مع الآداب . لتشكل منظومة واحدة . فى تحفة نادرة لا تقبل التباعد عن مرحلة معينة . أكدت وثوقها من مراحل الرسو فى حاضر اليوم السديد . ان تلك الاكتشافات السعيدة لأحلامنا . التى نسعى معا مهرا لتحقيقها . لهى نفس النجاحات التى أثمرتها علاقات الشعوب . فى تتبع أوقاتها عبر تفاسير التقابل . فى توازن مساراتها بين تراتيب المآثر . ذلك ما كنا نحس به فى زمن الطفولة الجميل . عبر المقومات السردية التى كنا نتابعها عن كثب بين المحافل . فتطن فى آذاننا أساريد الجداول . ونعلم جدا أن تلك المناظر تتشكل على أوقاتها . حقا انه عالم واحد لايغيب أبدا فى مثابراته على تلك المسائل . من رؤاه العفوية والتى تبدوا أخيرا . فى ذلك التعاون الأكيد بين أهداف الانسانية . 

***/ تلك التجاوبات لا تبتعد مطلقا . عن ذاك المكان الذى يضم أوقاتنا المفضلة . فى الحديث حتما عن معانقة الطيور لأسرارها . حيث تبلغ أسرابها أجواء الشعور . تلك التفاصيل المقارنة لأصواب التجامل . تصر على أبوابها المستقاة مثل التفاؤل .ولا تحتمل أيضا فى توارداتها لانخراط الشرود . فتتقارب تلك المسافات حذوا بين القلوب . وترتسم زهرا دون احتداد حتى أزمان الوجود .

***/ نفس المناظرات تعاود لسرد  تجاوباتها  . بين تعابير الدلائل  قبل أن يأتى احتراف .  فاذا أردنا أن تكون أدبا أو فنا فللمكان ظروف أخرى . يمكن أن نتعرف عليها رويدا رويدا . قبل أن يشمل وعيى الأمور تقاليد المسار .

ّ~&#:. Poet : Essam Fahim


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق