]]>
خواطر :
ماخطرتش على بالك يوم تسأل عنى ... وعنيه مجافيها النوم يا مسهرنى...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خيوط العنكبوت

بواسطة: Aml Hya Aml Elhya  |  بتاريخ: 2012-10-04 ، الوقت: 06:05:41
  • تقييم المقالة:

 

أخىالمغترب أنت وحدك تستطيع أن تصف آلام الغربة  ونحن لن تكفينا كلمات لالام الفرقة فان كنت قد وقعت بين خيوط عناكبها ولاتستطيع الخروج  فعلى الاقل لاتجر الاخرين لنفس الخيوط تعيش فى الغربة فى ضيق  تأكل القليل وتلبس البسيط  وقد لاتجد للنوم سرير ثم تأتى فى زيارة  فتلبس أفخم الملابس وتفوح منك أغلى العطور  وأنت وألادك تظهر عليكم كل مظاهر الترف وتملاء حياتك بكماليات أنت فى غنى عنها فتلف حولك مزيدا من الخيوط  وكل محروم يراك يظن أن الكنز هناك فيصبح الامل هو السفر  وبعد السفر تظهر الخيوط  فلغيرك ان لم يكن لك لاتزيد فى لفت النظر اليك  ولايعيبك ان تحكى ماتعانى ولاداعى للترف مع ضياع العمر  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • د. وحيد الفخرانى | 2012-10-04
    عزيزتى أمل الحياة . .  لكِ منى كل التحية ، لأنكِ وضعتِ اليد ولفتِ الأنظار إلى موضوع فى غاية الأهمية ، وهو معاناة المصرى فى غربته التى لا يشعر بها إلا هو ومن معه فى الغربة ، أما أهله وأقاربه وذويه فلا يروا من تلك الغرية إلا مظاهر الترف والثراء التى تبدو عليه ، أما الثمن الحقيقى المدفوع مقابل هذه المظاهر لا يعلمه إلا هو وحده دون باقى البشر . . ورغم قلة الكلمات والسطور ، إلا أنكِ تفوقتِ فى التعبير كعادتكِ عن معاناة الغربة والثمن الذى تخفيه وراءها بكلمات قليلة العدد ولكنها وفيرة المعنى ، وهذا يعود إلى حُسن إنتقاء الكلمات ، والميل إلى البساطة والبعد عن التعقيد والتعبيرات المركبة . . وظاهر تماماً لى أنكِ ممن يميلون إلى الإيجاز فى السطور والكلمات مع التركيز على الفكرة وحُسن إختيار الألفاظ مع التعبيرات الجمالية . . . حقاً وصلتنى الفكرة وأمتعنى جمال التعبير عنها . . لأننى ممن يتذوقون  اللغة العربية ويستشعرون - عن بعد - مواطن جمالها .        مع تحياتى .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق